بعد 60 عاماً… أملاك الدولة تأخذ الأرض من مستثمريها مع غرامة

السكان استصلحوا الأراضي بموجب قانون الإصلاح الزراعي والحكومة اليوم تطالب بما استصلحوه

سناك سوري – متابعات

قررت لجنة أملاك الدولة في حمص اقتطاع جزء من أراضي بلدة “العكاري” بعد أن عملوا بها قرابة 60 عاماً إضافة لمطالبتهم بدفع مبلغ تسعة آلاف ليرة سورية عن كل سنة استثمار للدونم الواحد عن 30 سنة مضت.

القرار الذي اشتكى منه السكان وأغلبهم مزارعون عملوا في الأراضي التي تم توزيعها عليهم بموجب قانون الإصلاح الزراعي وحولوها إلى بساتين من الزيتون المثمر يقوم على حجة أن الأراضي المستثمرة هي أملاك دولة وبالتالي يحق لدائرة أملاك الدولة اقتطاع الجزء الذي تريده منها كما يجب على المزارعين الذين استثمروها دفع مبالغ مالية لقاء عملهم بها حيث يصل المبلغ الواجب على كل مزارع دفعه حوالي نصف مليون و300 ألف ليرة سورية.

اقرأ أيضاً: الجمال التنموي!!! – مازن بلال

المزارعون يمثلون اليوم أمام القضاء الذي يعتمد قرار اللجنة التي اعتمدت في عمليات تخمين الأراضي على مدير الإرشادية الذي يجهل بحسب الأهالي حدود الأراضي الفاصلة بين مزارع وآخر وأسماء شاغليها ما أدى لوقوع أخطاء كبيرة منها تغريم أشخاص منذ سنوات ماقبل مولدهم دون الاستناد على معلومات رئيس الجمعية الفلاحية المعني بهذا الشأن. حسب مانقله الزميل”عادل الأحمد” مراسل صحيفة العروبة المحلية.

معاناة سكان القرى التابعة للبلدية وهي “المشرفة المستورة- بيت قرين- عين السودا-سطح العفريت- الشيخ علي-الورديات- البرج المكسور-الهيثمية-الجعفريات – رياف” لاتقتصر على المشكلة السابقة فالقرى المذكورة يبدو أنها بعيدة عن نظر الجهات الحكومية في المحافظة كونها تبعد مركز مدينة حمص أكثر من 60 كيلو متر، فالمياه لاتأتي إلا كل  13 يوم مرة كما تغيب عنها مشاريع الجذب السياحي بالرغم من طبيعتها الجميلة إضافة لعدم توفر شبكة الطرق اللازمة التي تربطها بالقرى المجاورة وعدم توفر وسائل النقل والمدارس الثانوية اللازمة لتخديم المواطنين.

رئيس البلدية “لؤي نصار” أقر بالنقص الحاصل في الخدمات والذي عزاه للإمكانيات المتواضعة التي تتمتع بها البلدية.

حال قرى بلدية “العكاري” يتشابه كثيراً مع حال عدد كبير من القرى في الريف السوري الذي يتمتع بالكثير من الجمال وتنقصه التنمية وحجة المسؤولين دائماً هي الحرب التي تسببت بنقص التمويل لكن السؤال ياترى المشاريع التي لم يتم تجديدها منذ 30 عاماً مثل الصرف الصحي والمياه شو علاقة الحرب فيها؟؟

اقرأ ايضاً:“وادي العيون” بلدة السياحة المهملة.. نقص في الخدمات ومشاريع على الورق

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع