أخر الأخبارفن

بعد 36 عاماً.. ما سرّ أغنية دقوا عالخشب؟

رح تغنوا اليوم للمنتخب "دقوا عالخشب"؟

بعد مرور 36 عاماً على إطلاقها، كشف الفنان “عصمت رشيد” عن سر أغنية “دقوا عالخشب”، والقصة وراء تأليفها. بالتزامن مع مباريات المنتخب السوري في كأس آسيا هذا العام.

سناك سوري _ متابعات

وخلال اتصال هاتفي ببرنامج “الليلة” على إذاعة “شام اف ام”، قال “رشيد” أن أغنية “دقوا عالخشب”، جاءت باقتراح من الأخير الذي زار مؤلف الأغنية الراحل “سمير المصري” وكان في حالة نفسية سيئة. ليقترح عليه تأليف أغنية للمنتخب السوري بالتزامن مع قرب دورة البحر الأبيض المتوسط حينها.

وبفترة زمنية قليلة قام الراحل بكتابة كلماتها، وليلحنها “رشيد” في اليوم ذاته، ومن ثم ينشرها لتحقق ذلك الصدى الكبير عند الشعب السوري المُحب لمنتخبه ورياضته. على حد تعبيره.

وتعتبر أغنية “دقوا عالخشب” من أبرز الأغاني المذاعة خلال المناسبات الرياضية التي يشارك بها المنتخب السوري. رغم مرور زمن طويل على عرضها لأول مرة. وأكثرها حفظاً في الذاكرة.

ومن أبرز الأغاني المشابهة التي تم تقديمها خلال السنوات الفائتة “قولوا الله”، غناء “أمل عرفة” وتأليف وألحان “سهيل عرفة”. أيضاً قدم الراحل “رفيق سبيعي” أغنية خاصة للمنتخب حملت عنوان “غول لسوريا”.

يذكر أن الشارع السوري يعيش اليوم على أمل فرحة جديدة يحققها المنتخب السوري، الذي بدأ مشاركاته في بطولة كأس كاس آسيا. وبدأها بمباراته الأولى مع منتخب “أوزبكستان” بتعادل سلبي بتاريخ 13 من “كانون الثاني” الجاري”. وعلى استعداد لمباراته الثانية اليوم “الخميس” أمام “أستراليا” ضمن الدور الأول.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى