بعد 3 سنوات.. المحافظة تدرس المخطط التنظيمي لـ”بسيمة” و”عين الفيجة”

مدخل بلدة عين الفيجة-انترنت

رئيس الحكومة كان قد وعد أهالي عين الفيجة شهر أيار الفائت بالعودة إلى منازلهم خلال 6 أشهر

سناك سوري-متابعات

بعد 3 سنوات من سيطرة الحكومة عليها وانتهاء المعارك فيها، قال محافظ ريف “دمشق” “علاء إبراهيم” إن أهالي بلدة “بسيمة” بإمكانهم العودة إلى منازلهم بعد انتهاء المخطط التنظيمي للبلدة، دون أن يكشف المدة الزمنية اللازمة للانتهاء منه، (إنو الأجارات مو غالية كتير فيهن يصبروا الأهالي قرنين اللخر).

“إبراهيم” أضاف في تصريحات نقلتها الوطن المحلية أن المخطط التنظيمي في المراحل الأخيرة (الربع ساعة الأخيرة)، عازياً التأخير فيه لكون الشركة الدارسة طلبت لحظ السكن البديل لـ”عين الفيجة”، مؤكداً أن التعامل مع “بسيمة” سيكون مختلفاً عنه مع بلدة “عين الفيجة”.

أضرار “بسيمة” قليلة مقارنة بزميلتها “عين الفيجة”، وفق “إبراهيم” مضيفاً أن عملية الاستملاك للحرمين المباشر وغير المباشر في “بسيمة” أقل منها في “عين الفيجة”، وكشف أن الاستملاك في الأخيرة سيكون من قبل وزارة الموارد المائية وسيتم التعويض على الأهالي بإنشاء سكن بديل.

السكن البديل هو محور الخلاف بين المحافظة والموارد المائية، بحسب “إبراهيم”، موضحاً أن «المحافظة تريد اختيار منطقة السكن البديل ضمن عين الفيجة وتدرس إمكانية تقليص الحرم غير المباشر لإنشاء السكن البديل عليها»، مشيراً أن مرحلة دراسة هذا الأمر تنتهي خلال شهرين عبر تقليل الحرم غير المباشر بما يسهل عملية عودة الأهالي.

اقرأ أيضاً: أهالي “حرستا” يهدون الحكومة مخطط مدينتهم التنظيمي

“إبراهيم” لم يذكر المدة اللازمة لعودة الأهالي إلى منازلهم، لكنها بدت طويلة من حديثه الذي قال فيه إن معظم المباني سواء في الحرم المباشر أم غير المباشر للنبع وحتى خارجهما مدمرة بالكامل وتحتاج إلى بنى تحتية وإعادة بناء كاملة ليتمكن الأهالي من العودة، مشيراً إلى أن المنطقة بمجملها مخالفات ولا وجود لمخطط تنظيمي فيها، «ومن غير الممكن السماح للأهالي بالعودة إلى البناء العشوائي لذلك يجب إنجاز المخطط التنظيمي وعندما ينجز يمكن للأهالي العودة».

وانتهت المعارك في البلدتين منذ العام 2017، ومنذ ذلك الوقت ينتظر أهاليهما انتهاء المخططات التنظيمية والبدء بإعادة الإعمار ليتمكنوا من العودة، لاسيما مع الارتفاعات المتتالية التي تشهدها إيجارات المنازل.

يذكر أن رئيس مجلس الوزراء “عماد خميس” كان قد وعد سكان منطقة “عين الفيجة” خلال شهر أيار من العام الفائت، بالعودة إلى منازلهم خلال مدة أقصاها ستة أشهر، مؤكداً أنه سيتم التعويض على أصحاب العقارات المستملكة وفق برنامج زمني محدد.

اقرأ أيضاً: “خميس”: أهالي “عين الفيجة” سيعودون خلال 6 أشهر والنبع خط الحكومة الأحمر!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع