بعد توقفها خلال سنوات الحرب… عمليات القلب تعود لمشفى الشرطة

إجراء أول عملية قلب في مشفى الشرطة بـ “حرستا” وخطة لإضافة عمليات جديدة

سناك سوري – متابعات

عاد مشفى الشرطة بمدينة “حرستا” لإجراء عمليات القلب المفتوح والتي توقفت خلال سنوات الحرب، حيث نشرت صفحة وزارة الداخلية على فيسوك خبر إجراء أول عملية والتي نفذها فريق طبي متخصص من المشفى.

العملية الأولى كانت لأحد عناصر قسم شرطة الانضباط وقد تكللت بالنجاح وفقاً لما ذكره مدير مشفى الشرطة الذي لم تذكر الوزارة اسمه موضحة أن الأطباء المشاركين في العمل الجراحي هم الرائد الطبيب “أحمد الحسن والرائد الطبيب “أحمد المالكي” أخصائيان في الجراحة القلبية والرائد الطبيب “علي الحسين” أخصائي تخدير.

عمليات القلب القادمة ستتوسع في المشفى حسب تصريح مديره وستشمل لاحقاً “جراحة أوعية إكليلية و تركيب شبكات و تبديل صمامات القلب و معالجة تشوهات القلب عند الأطفال” .

عودة قسم القلب للعمل في المشفى سيسهم في تخفيف أعباء تكاليف هذا النوع من العمليات على المواطنين الذين لاقدرة لديهم لإجرائها في المشافي الخاصة والتي تتجاوز كلفتها مليون ليرة سورية كما أنها ستخفف من الضغط على باقي المشافي الحكومية التي تقدم هذا النوع من الخدمات وبالتالي تسهيل عملية استطباب عناصر قوى الأمن الداخلي من ذوي القلوب الضعيفة.

يذكر أن المشفى تعرض خلال سنوات الحرب للحصار والدمار نتيجة وقوعه في منطقة شهدت الكثير من الاشباكات وانقطاع الطريق الواصل إليه واضطرار كوادره للنوم فيه لأيام .

اقرأ أيضاً:قلوب السوريين المريضة تنتظر رحمة العلاج المجاني

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع