بعد أن أثار جدلاً… شارع شيكاغو في حلقاته الأولى موجة حب

مهيار خضور - سلاف فواخرجي - مسلسل "شارع شيكاغو"

بعد مشاهدة الحلقات الأولى من شارع شيكاغو هذا ما يمكنني قوله

سناك سوري – عمرو مجدح

تحول الهجوم الشرس الذي تعرض له “بوستر” مسلسل شارع شيكاغو وهو يوحي بقبلة بين بطلي العمل “سلاف فواخرجي ومهيار خضور” قبل أسابيع إلى مظاهرة حب وإعجاب على مواقع التواصل الاجتماعي تزامناً مع بدء عرض المسلسل على قناة «osn يا هلا» المشفرة ولم يمنع ذلك وصوله وتسريب حلقاته إلى الجمهور السوري المتعطش للدراما بعد خيبة الأمل بما قدم من أعمال في الموسم الرمضاني الماضي.

تدور أحداث المسلسل في فترات زمنية مختلفة والاختفاء الغامض للمغنية “ميرامار” عام 1961 زمن الوحدة “بين سوريا ومصر” وعودة ملابسات قضيتها إلى الواجهة بعد خمسين عاماً، كما يصور الصراع الثقافي بين دمشق المدينة المنفتحة على جميع الاختلافات الفكرية والإخوان المسلمين من خلال شارع شيكاغو أحد شوارع السهر والحانات والخمارات التي عرفتها دمشق قديما وكما يصفه “مهيار خضور” بشخصية “مراد عكاش” قائلا “لميرامار” :«هو ما كتير بيشبه الشام، شارع شيكاغو متل الندبة على خد الشام وأحلى شي فيها، حولة حسن يعني».

اقرأ أيضاً: لماذا يقول السوريون ..شو صرنا عايشين بشيكاغو؟ 

العمل ليس جريئا بالشكل فقط على الرغم من أن فكرته قد توحي بذلك إلا أنها تحمل في طياتها وبين السطور مضمون فكري يرفض صبغ المدن بلون واحد.

ظهور عابر وخاص للسيدة هالة بيطار زوجة الفنان دريد لحام

يبدأ العمل بالزيارة التاريخية للثائر الشهير تشي غيفارا عام 1959 إلى دمشق متجولاً في شوارعها وباحات الجامع الأموي ويظهر الفنان القدير دريد لحام كضيف شرف بدور رئيسي في الحلقة الأولى ظهور عنوانه النضج الذي يزيد الممثل تألقاً وتميزاً وكان لافتا ظهور زوجته الممثلة المعتزلة منذ الستينات هالة بيطار في لقطة عابرة جمعتها بزوجها ضمن أحداث العمل.
يعد المسلسل أيضا عودة حقيقية لـ “سلاف فواخرجي” بعد مسلسل بانتظار الياسمين 2015 والذي رشح لجائزة “إيمي” العالمية على الرغم من تقديم “سلاف” عدة أعمال بعده إلا أنها لم تلقَ النجاح المستحق والمنتظر وتميزت الفنانة “أمل عرفة” وخطفت الأنظار منذ المشهد الأول بشخصية “سماهر” الفتاة التي تعمل في أحد “الكباريهات” وتتعرض للمقاطعة من أهلها وحصد أدائها إعجاب رواد مواقع التواصل الاجتماعي.

اقرأ أيضاً: بوستر مسلسل شارع شيكاغو يثير عاصفة جدل

كما ظهرت الفنانة هدى شعراوي بدور صاحبة “تياترو” في شارع شيكاغو مقدمه أداءً مميزاً بعد حبسها لأكثر من عشرة سنوات في شخصية “أم زكي” في باب الحارة بينما تقاسم “مهيار خضور وعباس النوري” شخصية الصحفي العاشق “مراد عكاش” فقدمه “خضور” شاباً، وباقتدار جسده “النوري” وهو في العقد السابع من العمر.

خسر العمل عودة نجمة السينما السورية “إغراء” إلى الشاشة التي غابت لعقود طويلة عن الجمهور وكانت على مقربة من توقيع العقد ونشر في وقت سابق المخرج محمد عبد العزيز صورة جمعتهما إلا أن الخلاف المادي مع شركة الإنتاج أعادها إلى مقاعد الغياب وكان من المفترض أن تقدم شخصية “ستيلا” صاحبة “تياترو” في شارع شيكاغو وجسدت الدور وصورته الفنانة “شكران مرتجى” وكانت قد رحّبت الفنانة “إغراء” بإسناد دورها للفنانة “شكران مرتجى” قائلة: «أعتقد أنها ستقوم به بصورة أفضل مني الزميلة “شكران” تتمتع بمواهب متعددة مبهرة وخارقة، وأنا من أشد المعجبات بفنها الساحر، كذلك بأخلاقها الراقية النبيلة».

من المبكر الحكم على العمل إلا أن الحلقات الأولى التي عرضت تميزت بالتشويق والإيقاع العالي واللمسات السينمائية الخاصة بالمخرج محمد عبد العزيز في ثالث تجاربه التلفزيونية بعد مسلسلي “ترجمان الأشواق” و”صانع الأحلام” ومن خلال العمل أجاد الإدارة والتحكم بالممثل ما ساهم بتألق أدائهم جميعا كما استطاع استحضار روح مدينة دمشق في الستينات من القرن الماضي بتفاصيلها وتنوعها الثقافي وكأن الكاميرا تتحول بين يديه إلى آلة الزمن الأسطورية.

اقرأ أيضاً: “إغراء”: أعتقد أن “شكران مرتجى” ستؤدي الدور أفضل مني

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع