الرئيسيةحكي شارعيوميات مواطن

انفجار أسطوانة غاز في دمشق.. هل المشكلة بجرة الغاز؟

مع تكرر حوادث انفجارات أسطوانات الغاز.. ناشطون يرون أن أسطوانات الغاز "ستوك"

أثارت حادثة انفجار أسطوانة غاز في دمشق. الجدل مجدداً حول مدى صلاحية صمامات الأمان التي تمنع تسرب الغاز الذي يمكن أن يؤدي إلى كارثة كما حدث أمس.

سناك سوري-مشق

وفي التفاصيل كشفت وزارة الداخلية السورية في بيان لها. عن إصابة 3 أشخاص بحروق وجروح خطرة. عقب انفجار نتيجة تسرب مادة الغاز المنزلي في أحد محال المجوهرات، ما أدى كذلك لأضرار مادية كبيرة في المحل الكائن بمنطقة الميدان. وأيضاً السيارات المركونة بجانبه.

تشير التحقيقات الأولية، إلى أن سبب الانفجا هو تسرب في مادة الغاز المنزلي. وفق الوزارة مشيرة أن التحقيقات مستمرة.

واعتبر بعض الذين علقوا على الخبر في فيسبوك، أن المشكلة في أسطوانات الغاز. مثل “ريم” التي قالت إنها كلما حصلت على إسطوانة تجربها عن طريق الماء والصابون وتكتشف أنها “عمتنفس”. كذلك “فهد” الذي اعتبر أن كل أسطوانات الغاز “ستوك” وأضاف أنه بدّل اثنين من صمامات الأمان. مطالباً الجميع بفحص الإسطوانة جيداً عند التركيب.

وخلال العام الفائت، أدى انفجار أسطوانة غاز في دمشق إلى أضرار مادية كبيرة في أحد المطاعم بحي “المزة فيلات غربية”. كذلك شهدت كل من حلب وريف دمشق حوادث مشابهه. ما دفع بمدير عمليات الغاز في شركة محروقات، “أحمد حسون” للرد والقول إن سبب تكرار تلك الحوادث يعود إلى سوء الاستخدام.

وأضاف حينها أن تكرر هذه الحوادث لا سيما في المطاعم يعود لعدم الانتباه والحذر أو لسوء الاستخدام. لافتاً إلى أن ما يقرر سبب الانفجار هو تقرير الإطفاء ووزارة الداخلية.

وفي رده على طريقة التعامل مع الأسطوانات المهترئة. أوضح “حسون” أن أي مواطن أو معتمد غاز بإمكانه القدوم إلى شركة “محروقات”. بحال وجود مشكلة عدم إغلاق تام أو خلل بالصمام أو تسريب في الأسطوانة. ويتم تبديلها له من دون دفع أي مبالغ مالية.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى