المشهد الأخير الذي أداه خالد تاجا قبيل وفاته في الأميمي

خالد تاجا - أرشيف

في الذكرى التاسعة لرحيله.. شركة انتاج تكشف عن أسرار مشهد لـ”خالد تاجا”

سناك سوري – متابعات

نشرت شركة “غولدن لاين” للإنتاج والتوزيع الفني، مقطع فيديو للفنان الراحل “خالد تاجا” يُظهر المشهد الأخير الذي أداه في مسلسل “الأميمي” قبل يومين من دخوله المستشفى، وذلك تكريماً له في الذكرى التاسعة على وفاته.

ووجهت شركة “غولدن لاين”، الفيديو الذي نشرته عبر صفحاتها في مواقع التواصل، و”يوتيوب”، تحية لروح الفنان “خالد تاجا”، وأرفقته بتعليق قالت فيه: «في ذكرى رحيل “خالد تاجا” أسرار المشهد الأخير قبيل وفاته في “الأميمي”».

اقرأ أيضاً: “أنطوني كوين العرب” سيرة الإبداع والغضب

الفنان “خالد تاجا” جسد في مسلسل “الأميمي” شخصية “مراد باشا” وصور عدداً من المشاهد قبيل دخوله إلى المستشفى بسبب تدهور حالته الصحية ووفاته بعدها، ليحل مكانه الفنان “سلوم حداد” بديلاً عنه في الشخصية.

وأكدت “غولدن لاين” أنه كان لها كل الفخر بأن “تاجا” شارك معهم في العديد من الأعمال التلفزيونية التي حققت نجاحاً كبيراً، قائلةً: «تشرّفت “غولدن لاين” بعدد من الأدوار المنوّعة التي أداها “تاجا” في أعمالها مثل “الخبز الحرام” بشخصية “عبد الوهّاب” الغني البخيل صاحب الهوس بالمال وجمعه ومنعه حتى عن عائلته”».

ومن الأدوار التي قدمها أيضاً، بحسب الشركة، “أبو حمدي” في مسلسل “الدبور”، والذي كان فيه أحد رجالات الحارة المتسلطين، والذي لا تردعه أي حسابات عن ارتكاب جرائمه في سبيل غاياته.

ورحل الفنان “خالد تاجا” عن الحياة في 4 نيسان عام 2012 عن عمر ناهز الـ72 عاماً، لقبّه الشاعر “محمود درويش” بـ”أنطوني كوين العرب”، تاركاً إرثاً فنياً في الدراما، والسينما، والمسرح.

اقرأ أيضاً: جريمة في الذاكرة والجوارح ومرايا.. ماذا تذكرون من دراما التسعينات؟

لدراما التلفزيون قدم “خالد تاجا” أعمالاً منها “يوميات مدير عام”، “ملوك الطوائف”، “نهاية رجل شجاع”، “التغريبة الفلسطينية”، “وشاء الهوى”، “وصمة عار”، “بنات أكريكوز”، “أبو جانتي”، “حارة ع الهوا”، “رجال تحت الطربوش”، “جريمة في الذاكرة”، وغيرها.

أما على خشبة المسرح شارك “تاجا” بمسرحيات منها “مرتي قمر صناعي”، “بيت للإيجار”، “حرامي غصب عنه”، “غوليمانوف”، “في آخر الليل”، “انتظار عبد الفتاح”، “الناس اللي تحت”، “الطلقة الأخيرة”.

قدم الفنان “خالد تاجا” كذلك أفلاماً سينمائية منها “سائق الشاحنة”، “أيام في لندن”، “الفهد”، “خيرو العوج”، “العار”، “عودة حميدو”، “رجال تحت الشمس”.

اقرأ أيضاً: صباح عبيد.. الباشق الذي أُصيب في حرب تشرين

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع