المدرب الروسي السابق للمنتخب: اللاعب السوري لا يمتلك عقلية احترافية

ميخائيل تيريخوف - إنترنت

ميخائيل تيريخوف: ما يجمع روسيا وسوريا أكثر ممّا يجمعهم مع أمريكي

سناك سوري – متابعات

قال مدرب منتخب سوريا لكرة السلة سابقاً الروسي “ميخائيل تيريخوف” ، اللاعبون بآسيا عقليتهم مختلفة وكان عليه أن يجد طريقة ما ليجعلهم يفهمون أسلوبه.

وفي حديثه اليوم مع قناة “سبورتيفاي” على يوتيوب قال “تيريخوف” أن اللاعب الأوروبي يمكن الضغط عليه نظراً لأنه يتقاضى راتباً كبيراً ولديه ثقافة كرة السلة، أما المشاكل التي حدثت هي ليست اختلاف الثقافات لأن الجميع يعرف بأن “سوريا” و”روسيا” لديهما تشابه ببعض الأمور وما يجمع بينهما  أكثر ربما مما يجمع شخص سوري وشخص أميركي على حد قوله.

وتابع المدرب الروسي أن نصف لاعبي المنتخب السوري لا يملكون عقلية احترافية كما في “أوروبا”، مشيراً إلى أن الوقت المستقطع خلال المباريات مخصص ليتحدث المدرب مع اللاعبين، فيما كان كثير من لاعبي المنتخب السوري لا يصغون إليه في الوقت المستقطع ويتكلمون فيما بينهم وفق حديثه.

في حادثة أخرى قال “تيريخوف” بين الشوطين يذهب اللاعبون لغرفة الملابس، والمفروض عندها أن يتم الحديث عن الأخطاء التي وقع بها الفريق وتصحيحها في الشوط الثاني.

اقرأ أيضاً: أنور عبد الحي لـ سناك سوري: جو ساليرنو مدرباً لمنتخب سوريا بكرة السلة 

وأضاف: «لكن في منتخب سوريا عندما تذهب لغرفة الملابس تجد أن بعض اللاعبين ليسوا هناك، حيث يذهب بعض اللاعبين لمكان آخر ونضطر لانتظارهم 5 دقائق حتى يظهروا …. هذا الأمر لم أراه في حياتي».

برأي الروسي أن المشكلة ليست من الإدارة أو الجهاز الفني أو الإداري، لأن إدارة المنتخب تعمل بشكل احترافي، ولكن المشكلة هي بكيفية تصرف بعض اللاعبين وما اعتادوا عليه في الدوري المحلي.

“تيريخوف” قال أن اللاعبين غير معتادين على الانضباط والتنظيم، والسبب أن رواتب اللاعبين ليست عالية، مشيراً إلى أن اللاعبين غير معتادين على الضغوطات الكبيرة من المدرب قائلاً: «ربما هكذا الأمور في سوريا».

وتابع “تيريخوف” قائلاً أن “سوريا” لا زالت دولة ناشئة بكرة السلة بعد سنوات من خيبات الأمل، وأنه من المهم جداً ألا يتواصل سلوك اللاعبين بهذه الطريقة في المستقبل، مبيناً أنه يوجد فرق كبير بالعقلية عند بعض اللاعبين السوريين ولاعبين في أوروبا.

ورأى أن خطأه بأنه لم يفكر بهذه النقطة قبل انضمامه لتدريب منتخب “سوريا”، وأنه كان ربما من الأفضل أن يتعامل بأسلوب مختلف عما يتعامل به مع اللاعبين في “أوروبا”، وأضاف «الموضوع جدلي ولكن أنا سعيد بتأهل منتخب سوريا في النهاية»

اقرأ أيضاً: المدرب الروسي للمنتخب السوري: ما حدث لم يكن عادلاً 

فيما يخص عدم استمراره مع منتخب سوريا قال المدرب الروسي أن هذا السؤال يجب أن يوجه للاتحاد السوري وليس له، وكان هناك كلام في حال فاز الفريق وحقق نجاحاً فسيستمر معه، مرجحاً وجود اتفاق مسبق مع “جو ساليرنو”، وقال أنهم أخبروه بمشكلة “ساليرنو” وكان الاتحاد يبحث عن مدرب طوارئ ولفترة قصيرة ليقود المنتخب.

وبحسب “تيريخوف” فإن أفضل لاعب في المنتخب السوري “رامي مرجانة”، وعن سبب تبديله كثيراً خلال لعبة “السعودية” قال «هذا أيضاً أحد أوجه الاختلاف بين المدرب الأوروبي والمدرب الآسيوي كل مدرب أوروبي جيد سوف يقوم بتبديل كل 3 أو 4 دقائق لقائد الفريق أو للاعب قارب على سن الأربعين، والهدف من هذا الحفاظ على اللاعب في أفضل حالاته».

أما سبب عدم إشراكه لاعبين كـ “شريف العش” و”طارق الجابي” بيّن المدرب أن هذا قراره كمدرب وكل شخص لديه رأيه وربما يكون خاطئاً وفق حديثه، حيث شعر بأن “طارق” و”شريف” ليسوا جاهزين ليقدموا المساعدة للفريق ، مشيراً إلى أنه كان لديه عدد كاف من اللاعبين ليخوض بهم المباراتين.

وأوضح المدرب أنه يريد أن يدرب ويطور اللاعبين السوريين، وكان أحياناً يضغط أو يصرخ عليهم لكنه قال بأنه يحبهم ويحترمهم جميعاً، مشيراً إلى أن هدفه تطوير اللاعب السوري وليس اللاعب المجنس لتستفيد بذلك السلة السورية

وكشف “تيريخوف” عن محاولته مساعدة بعض اللاعبين السوريين على الاحتراف خارجاً، والأمر ليس سهلاً برأي المدرب لأنه من الصعب الترويج للاعب السوري ولكنه يحاول إقناع بعض المدربين بإعطائهم فرصة في “روسيا” و”جورجيا”.

اقرأ أيضاً: لاعب سوريا الأمريكي: اتحاد كرة السلة لم يحسم مسألة بقائي 

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع