“اللاذقية”.. وفاءً لشاطئ “وادي قنديل” متطوعون ينظفون مخلفات مستثمريه ورواده

10 شباب نظفوا 4 دونمات من الشاطئ.. وهم ينتظرون انضمام المزيد من المتطوعين لتشمل الحملة مناطق المحافظة السياحية

سناك سوري-اللاذقية

10 من المتطوعين الشباب، انضموا إلى زميلهم  الذي اقترح حملة تنظيف لشاطئ “وادي قنديل” في “اللاذقية”، ليساهموا بتنظيف 4 دونمات من الشاطئ.

يقول القائمون على الحملة (يفضلون عدم ذكر أسمائهم) لـ”سناك سوري” إنهم لم يعتادوا على رؤية شاطئهم المحبب “وادي قنديل” بينما تملؤه القمامة، فما كان من “علي” إلا أن يقترح فكرة الحملة وتم التسويق لها بوقت قصير عبر مواقع التواصل الاجتماعي لينضم لها 10 متطوعين، بينما يتوقعون زيادة العدد خلال المراحل اللاحقة.

الحملة تمت على حساب مقترحها بالكامل، والهدف كما يقول القائمون عليها أن يتمكنوا من تنظيف شاطئ الوادي الذي لطالما كان ملجأهم، وأن يوصلوا رسالة لكل شخص يرمي القمامة في الأرض، أن يتراجع عن عمله هذا وعلى كل شخص أن يبدأ من نفسه ويحافظ على نظافة الشاطئ الذي هو ملك للجميع.

تعاونت البلدية مع الشباب المتطوعين، كما يقولون، وأضافوا أن وجود الحاويات بمكان بعيد نسبياً عن الشاطئ ساهم بزيادة تراكم القمامة، إلا أن هذا الأمر له حل فمن لا يريد الذهاب للحاوية كثيراً، يستطيع أن يرمي القمامة بكيس نايلون ومن ثم يرميه في الحاوية عند المغادرة، وبهذه الطريقة نضمن أن يبقى الشاطئ نظيفاً.

يُصرّ القائمون على الحملة أن يتعاملوا مع شاطئ “وادي قنديل” بوفاء، فهو الذي احتضنهم طوال الصيف بأسعار رمزية، وساهم بإيجاد متنفس لطيف لكل الأهالي، الذين عليهم أن يبادروا المكان بوفاء كبير ويحافظوا عليه ليستمتعوا به وبتفاصيله من دون قمامة أو أوساخ تلوث منظره.

يوجه القائمون على الحملة دعوة لكل الأشخاص في اللاذقية للانضمام إلى حملتهم التي ينوون أن تتسع لتشمل كل مناطق المحافظة السياحية.

اقرأ أيضاً: عاملا نظافة لـ3 مناطق سياحية والسياحة “إلى البستنة في الصين.. در”

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع