أخر الأخبارالرئيسيةشباب ومجتمع

اللاذقية.. ورق عتيق يوفر فرص عمل لأصحاب متلازمة داون

ورق عتيق المقهى الذي يحاول مساعدة أصحاب متلازمة داون في الاندماج بالمجتمع

يساعد مقهى “ورق عتيق” في اللاذقية أصحاب متلازمة داون في الاندماج بالمجتمع. من خلال منحهم فرص عمل في المقهى الذي تصفه مؤسسته “لينا الضاهر” بأنه مساحة فكرية وثقافية آمنة لرواده الذين يريدون الابتعاد عن صخب الحياة للقراءة وشرب فنجان قهوة برواق.

سناك سوري – اللاذقية

ورق عتيق فكرة ليس مجرد مكان فحسب.. إنه فكرة والأفكار لا تموت هكذا تُعرف لينا الضاهر المقهى لسناك سوري. وتضيف أنها افتتحته في آذار من السنة الفائتة عندما شاركت فكرة “ورق عتيق” بتحدي الفكرة الأفضل مع خمسين فكرة أخرى على مستوى سوريا مقدمة لمنظمة “UNDP”.

تؤمن “لينا” بقوة الكلمة على التغير فيما كان حلمها تأسيس صالون أدبي. وطورت السيدة فكرتها حتى وصلت “لورق عتيق” مقهى ثقافي قادر على دمج ذوي الاحتياجات الخاصة بالعمل وتقديم مكان لاستقبالهم وكسر الصورة النمطية عنهم. فهم أشخاص فاعلين ولديهم قدرات كثيرة.

زاوية من المقهى

في “ورق عتيق” بمدينة اللاذقية ثلاث موظفين من ذوي الاحتياجات الخاصة يتقاسمون العمل فيما بينهم بمحبة وتفاني منقطع النظير.

ترى صاحبة المشروع أنه ليس ترفاً وإنما حاجة ملحة لمساحة آمنة في ظل ما تصفه بالانحدار الأخلاقي والقيمي لدى البعض في المجتمع. مضيفة أن تميزه يكمن بكونه يوفر فرص عمل لشريحة مهمشة من المجتمع.

تعمل “مارسيل سكيف” صاحبة متلازمة داون (٣٧) عاماً في مقهى “ورق عتيق” في اللاذقية. «بحب الشغل هون» تجيب مارسيل سناك سوري عن سؤاله حول عملها في مقهى رواق. وتشرح لنا كيف أنه أخرجها من المنزل لتلتقي الناس الذين لم تعد تخافهم. “مابقا عم خاف”، تقول الشابة التي تنادي صاحبة المقهى بكلمة “ماما لينا”.

الشابة مارسيل

يُفسح “ورق عتيق” زاوية خاصة يعرض عليها المنتجات التي اشتغلتها النساء المعنفات والسيدات المصابات بالتصلب اللويحي من حلويات ينتجنها في منازلهن. ومن المنتجات المعروضة المشغولات اليدوية بمختلف أشكالها من شالات واكسسوارت وألبسة. ويحقق المقهى لهن دخلا من خلال بيع منتجاتهن ومنها ما بيع لخارج سوريا.

 

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

زر الذهاب إلى الأعلى