اللاذقية.. رمت نفسها من سطح البناء لتهرب من المُتحرش

المتهم بأنه المسبب بوفاة الشابة-وزارة الداخلية

“فدوى” لم تنتحر.. واجهت المُتحرش وهربت منه بالموت

سناك سوري-دمشق

كشفت وزارة الداخلية عن جريمة قتل في “اللاذقية”، ذهبت ضحيتها شابة مواليد 1995، بينما عمد القاتل إلى إيهام الجميع بأنها حادثة انتحار.

وفي التفاصيل التي ذكرتها الوزارة، فإن قسم شرطة الشاطئ في المدينة، تلقى معلومات عن حادثة انتحار لشابة من أهالي “حلب”، رمت نفسها من الطابق الثالث لبناء في منطقة “الشاطئ” وتوفيت على الفور، وبعد التحري وجمع الأدلة من قبل فرع الأمن الجنائي بالمدينة، تبين أن الشابة لم تنتحر ويوجد شبهة جريمة.

سرعان ما دارت الشبهات حول صاحب الخيمة الموجودة على سطح البناء الذي سقطت منه الضحية، وبعد إلقاء القبض عليه وبالتحقيق معه اعترف باستدراج الفتاة المذكورة إلى خيمته بعد علمه أنها هربت من منزل ذويها نتيجة خلاف مع أشقائها، وقد تحرش بها فور دخولها إلى الخيمة وحاول الاعتداء عليها جنسياً، فهددته برمي نفسها إذا لم يبتعد عنها، إلا أنه استمر في فعلته فرمت نفسها من الخيمة ما أدى لوفاتها.

اقرأ أيضاً: في اللاذقية .. قتلته بدافع الشرف

تم اتخاذ الإجراء اللازم بحق المقبوض عليه “ع.ر” مواليد 1992 من “اللاذقية”، وسيتم تقديمه إلى القضاء المختص لينال جزاءه العادل.

يذكر أن تدهور الأحوال المعيشية والاجتماعية في المجتمع السوري نتيجة الحرب والحصار والفساد، ساهم بإحداث شرخ كبير في عدد كبير من الأسر، في حين يكون العبء أكبر على شريحتي النساء والأطفال، فالنساء يتعرضنّ للتحرش، والأطفال لمخاطر الشارع، في وقت يمتد العبء حتى إلى شريحة الشباب والتخوف من تحولهم إلى مدمنين أو لصوص.

اقرأ أيضاً: لا تكفي جريمة التحرش.. حتى يقال أنهن يتمنعن وهن راغبات!؟

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع