الفنانون فصيل طليعي.. والنقابة لن تسمح لأحد بالنيل من هيبتها

نقيب الفنانيين زهير رمضان-انترنت

نقيب الفنانين: تم رفع قيمة الوحدة الطبية من 750 ليرة إلى 2000 ليرة وهو أمر مهم

سناك سوري-دمشق

تحت شعار “الفنانون فصيل طليعي ملتزم بقضايا المجتمع، ويساهم في بناء الوطن والإنسان”، عقد فرع نقابة الفنانيين في “دمشق”، مؤتمره السنوي، الأسبوع الفائت.

نقيب الفنانين “زهير رمضان”، قال إن النقابة منفتحة للتعاون مع الجميع، مؤكدا في الوقت نفسه أنها «لن تسمح لأحد أن ينال من هيبتها وحقوق أعضائها، وهي حريصة أن يكون أعضاؤها هم العاملون في المسلسلات الدرامية والإذاعية، وتوطين الدراما الإذاعية»، مضيفا أنه «بداية الشهر القادم سيكون هناك تصنيف للفنانين (فنان– فنان أول– فنان ممتاز)، بهدف إنصاف الزملاء وتحقيق العدالة».

تم رفع قيمة الوحدة الطبية من 750 ليرة إلى 2000 ليرة، كما قال “رمضان” واصفاً إياه بالأمر المهم.

واعتبر أن مؤتمرات هذا العام لها خصوصية، في كونها تجري أول مرة بعد إصدار القانون الجديد للنقابة، «والذي يعدّ نقلة نوعية بالعمل النقابي، وجاء ليطور مسيرة عمل امتدت لثلاثة عقود، ويكون أكثر حداثة وتطوراً وقدرة على مواكبة الجديد».

اقرأ أيضاً: مغنية سورية: رفضت نقابة الفنانين تنسيبي لأنني مصابة خلال الحرب!

النقابة تعول كثيراً على مؤتمرات الفروع، وستتعامل مع الأفكار والطروحات “بكل جدية وموضوعية”، بحسب “رمضان”، مضيفاً أنه «تمّ التأكيد على ضرورة الطرح والنقاش دون أي حواجز، واعتماد مبدأ المصارحة والمكاشفة في العمل طالما أن الهدف مصلحة الوطن والعمل النقابي».

وتحدث عن تأثير فايروس كورونا على العمل والإيرادات، وكيف أن النقابة قدمت كل ما تستطيع ضمن “الإمكانات المتاحة”، «للتخفيف من آثاره على الزملاء».

يذكر أن مداخلات الأعضاء تركزت وفق ما ذكرت صفحة النقابة الرسمية بالفيسبوك، على ضرورة تأمين فرص عمل لهم، ورفع أجور الفنانيين في الأعمال الإذاعية والتلفزيونية، وتحقيق العدالة في فرص العمل، مطالبين بوجود مهرجان مسرحي خاص بالفرع، وإلغاء ظاهرة التشغيل الخلبي، بالإضافة إلى زيادة رواتب المتقاعدين ورفع سقف الضمان الصحي، وإقامة نشاطات فنية لتشغيل الأعضاء، والاهتمام بالجانب الاستثماري.

اقرأ أيضا: نقابة الفنانين تغلق أبوابها بعد ظهور إصابات بفيروس كورونا

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع