“السويداء”.. إضراب يعيق حركة الركاب في المدينة

اضراب السائقين في السويداء

الإضراب مستمر… عضو لجنة السير يعلق لـ سناك سوري على المشكلة

سناك سوري-رهان حبيب

أدى إضراب سائقي السرافيس المستمر حتى إعداد هذه السطور على خط طريق “المشفى كازية” في مدينة “السويداء” وخط طريق “الكوم”، لإعاقة حركة نقل الركاب بشكل كبير، مكبداً إياهم المزيد من المعاناة.

الإضراب الذي بدأ اليوم الأحد منذ الساعة الـ7 صباحاً على أحد أكثر الخطوط حيوية في المدينة (المشفى كازية)، جاء على خلفية قرار لجنة السير في المحافظة بإضافة سيارات جديدة على الخط، بحسب السائق “فارس الفارس”، معتبراً أن القرار “قطع أرزاق”.

“الفارس” وهو أحد السائقين المشاركين في الإضراب قال لـ”سناك سوري” إن «قرار توسيع الملاك الصادر عن اللجنة بإضافة عشر سيارات على الخط يعرضنا لضغط شديد فعدد الركاب الحالي لا يفي بحاجتنا ونحن حوالي ٤٠ وسيلة نقل على خط المشفى كازية نتعيش من الخط ولا يغطي مصاريف صيانة سياراتنا ومتطلبات أسرنا فكيف بإضافة عدد جديد».

يوضح الفارس” أن القرار جاء على خلفية شكاوى بعض الخطوط بكثافة السيارات ليتم توزيعها على هذا الشكل الذي رفضه جملة وتفصيلا سائقو الخط.

سائقو الخط وقبل خطوة الإضراب، أرسلوا وفداً منهم ليزور محافظ “السويداء” وطالبوه بإيقاف القرار، حيث طُلب منهم آنذاك التريث، بحسب السائقين.

لم يلقَ السائقون أي إجابات شافية حين عبروا عن رفضهم للقرار أمام المعنيين، بحسب “كرم” وهو سائق على خط “طريق الكوم”، مضيفاً: «اليوم قررنا التوقف حتى يتم التجاوب معنا وحل المشكلة التي أثرت على سائقي ٤٠ سيارة على خط المشفى كازية و٣٥ سيارة على خط “الكوم”، مع العلم أن غيرنا من الخطوط تضررت وقد شاركونا».

رداً على احتجاجات السائقين يوضح “سليم العربيد” عضو لجنة السير ورئيس نقابة عمال النقل البري أن القرار جاء بناء على دراسة لجنة السير التي قامت بجولة على الخطوط ومقارنة العدد بحركة الركاب وكان القرار بضرورة توسيع الملاك.

يضيف “العربيد” لـ”سناك سوري”: «وصلتنا شكاوى عديدة من زيادة عدد السيارات على خط ساحة كراج الذين فاق عددهم ٧٠ سيارة وعليه كلجنة سير تم تسيير لجان لدراسة الخطوط وكان القرار توزيع السيارات على عدد من الخطوط لضمان العدالة، بينها كي لا يكون الضغط على خط دون آخر مع العلم بظروف السائقين وضيق الحال».

الرد الذي جاء لتوضيح الواقع لم يقنع السائقين، الذين أكدوا أنهم مستمرون بإضرابهم بانتظار ردود مناسبة والتسوية بالعدول عن القرار، وفق تأكيداتهم.

اقرأ أيضاً: “سوريا”.. إضراب لسائقي التكاسي حتى رفع الأجرة!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع