السوري محمد عصام محو يفوز بالأوسكار التعليمي.. أنا صنيعة كلمات أمي

الدكتور عصام محو

الدكتور “محمد عصام محو” لـ”سناك سوري”: على الشباب ألا يستسلموا للواقع وأن يتحدوا العراقيل

سناك سوري – خاص

أعلنت الهيئة المنظمة للأوسكار التعليمي DIHAR-ICE مركز تنمية الموارد البشرية في “دبي” فوز “سوريا” الرسمي ممثلًا بالدكتور “محمد عصام محو” بالأوسكارِ الأوَّل من نوعه، الجائزة العالمية لتنمية الموارد البشرية DIHAR-ICE ، وذلك عن فئة الفيديو التربوي الأكثر انتشاراً وتداولاً بالفيسبوك خلال 2020، والذي حمل عنوان (أنا صنيعة كلمات أمي) بعد تجاوز عدد مشاهداته الـ15 مليون مرة.

الإعلامي ومدرب التنمية البشرية، قال لـ”سناك سوري” إن أكثر ما أسعده بالفوز، هو أنه سيشعل أملاً لدى كثير من الشباب ليحققوا أهم مما حققه، وأضاف: «كما سيجعل الجميع يثقون أكثر بالعقل السوري القادر على الإبداع، كنت دوماً أؤمنُ بأني ابن بلد الحضارة والتاريخ وأنَّه من بين حجارة “سوريا” القديمة سيصدح أبناؤها متميزين في كل مكان يذهبون إليه، لذلك آمل من الشباب أن لا يستسلموا للواقع وأن يثقوا بأنفسهم متحدين كل العراقيل».

وقدم “محو” نصيحة له أولاً ولباقي الشباب ثانياً، تكمن بحضهم على الاهتمام بمهارة الإلقاء والتحدث «فهي الوسيلة الناجعة في وصول كل فكر وكل إنجاز، خصوصاً اذا اقترنت بلغة عربية فصيحة وقوية، إضافة لاهتمامهم باللغات الأجنبية الأخرى».

الأوسكار

يتحدث الفيديو عن أثرِ الكلمةِ في بناء الطموح وتنمية الذكاء العاطفي والوجداني لدى الطفل وصناعة الإصرار في نفسه ليصبح فاعلًا في مجتمعه، كما تناول الفيديو مأساة السوريين التي تجاوزها الدكتور “محو” وبقي مصرًا على التميز حتى حصوله على درجة الدراسات العليا، بفضل كلمات كان يسمعها من والدته عندما كان طفلًا حيث كانت تشجعه على الاستمرار وتناديه منذ صغره بالدكتور “عصام”.

اقرأ أيضاً: نغم علي… معلمة سورية تحرز لقب المعلم العالمي

وأضاف: «اعتدنا أن يكون الأوسكار لأصحاب الفن من الممثلين وصناع الأفلام السينمائية، لكن أن يكون للقلم والكلمة والكتاب والحكمة والابتكار أوسكار! فهذا شيء عظيم يُحسبُ للجهة المنظمة مركز تنمية الموارد البشرية بدبي HDTC، ولا أخفيكم بأنَّ هذا الإنجاز يحسب للعرب، فأن يصل عدد المصوتينَ إلى “ربع مليون” مصوت يعني بأنَّ رواد العلم والمهتمين بالثقافة كُثر في العالم العربي».

وعن أهم ماقدمه في مجال العمل التربوي والتدريب يقول “محو”: «لي ظهور إعلامي في أهم القنواتِ الإعلامية العربية مثل قناة “MBC1” وقناة “دبي”، و”اقرأ” وغيرها، كما دربت خلال عملي في أكاديمية “ريبورترز” بدبي العديد من الكوادر الإعلامية في القنوات الفضائية العربية، ولي ابتكاراتي  الخاصة في مجالِ تطوير الكوادر البشرية وقد أسست منهج “تدريب الصوت عبر المقامات”، و”التربية الصوتية في صناعة الذكاء العاطفي لدى الأطفال” و”منهجَ عدمِ القعُّر باللغة العربية” وغيرها،كما  حصلت على شهادة “أستاذ زائر” من جامعة “قسنطينة” الجزائرية عام 2018 حين درَّبت الأساتذة الجزائريين فنون بروتوكول التعليم والاتجاهات الحديثة في طرائق التدريس».

ينحدر “محو” من محافظة “حلب”، درس في مدارسِ مدينة “الرقة”، وتخرج من جامعة “البعث” في “حمص” وأكمل دراساته العليا بجامعة “الجنان” في “لبنان”، بتخصص تاريخ العلاقات الدولية والنظم المجتمعية.

يذكر أن حفل تتويج الفائزين بالأوسكار التعليمي 2020 سيكون في 17 من الشهر الجاري 2021 ،حيث سيحضر إضافة للفائزين في الحفلِ عشرات الشخصيات العربية من ممثلي رؤساء ووزراء حاليين وسابقين وكذلك نواب ورؤساء جامعات وعمداء كليات وفعاليات اقتصادية وثقافية ووسائل الإعلام، علماً أن الجهة المنظمة للأوسكار التعليمي هي مركز تنمية الموارد البشرية بدبي، وبرعاية كل من اتحاد المبدعين العرب، واتحاد الإعلاميين العرب في “القاهرة”.

اقرأ أيضاً: شابة سورية تحظى بإعجاب البرلمان الأوروبي

 

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع