الدنمارك تمنح السوريين العائدين طوعاً 18 إلى 36 ألف دولار

طفل سوري خلال وصوله إلى الدنمارك عام 2015-رويترز

وزير الخارجية الدنماركي: السلطات ستقدم دعماً مالياً للمغادرين طوعاً ليأسسوا حياة جديدة في بلادهم

سناك سوري-متابعات

قال وزير الخارجية الدنماركي “جيبي كوفود”، إن اللاجئين السوريين الذين يتطوعون للعودة إلى بلادهم، سيحصلون على دعم مالي، ويتجنبون الترحيل القسري.

وأضاف في تصريحات ترجمها سناك سوري عن وكالات أنباء دنماركية، أن كل لاجئ (سوري أو غير سوري)، سيطلب المغادرة الطوعية إلى بلاده، سيحصل على مبالغ ما بين 100 إلى 200 ألف كرونة دنمركية، (تقريباً ما بين 18 إلى 36 ألف دولار للشخص الواحد)، كدعم مالي لتأسيس حياتهم من جديد في بلدانهم.

وكانت السلطات الدنماركية، قد واجهت انتقادات لاذعة من الأمم المتحدة ومنظمة العفو الدولية، نتيجة قيامها بترحيل السوريين قسرياً، حيث أبلغت 94 سورياً بسحب تصاريح إقامتهم في الدنمارك التي باتت الدولة الأوروبية الأولى التي ترحل السوريين قسرياً، ومن المتوقع أن يتلقى أشخاص آخرين الرسالة ذاتها في المستقبل، حيث تعتبر “الدنمارك”، أن العاصمة “دمشق” باتت آمنة للعودة إليها.

اقرأ أيضاً: الدنمارك.. أول دولة أوروبية تقرر ترحيل 94 سورياً إلى بلادهم

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع