“الحجر الأسود”.. إعادة التأهيل مشروطة بإيجاد مكب للأنقاض!

الدمار في أحياء الحجر الأسود.. انترنت

الثقب الأسود شافوه.. لكن المكب اللازم لإزالة أنقاض المعارك في “الحجر الأسود” لسه ما لاقوه.. إنو طالما صوروا الثقب الأسود ففي أمل

سناك سوري – متابعات

كشف “محمد مضاوية” عضو المكتب التنفيذي في محافظة “ريف دمشق” أن عملية إزالة الأنقاض، من أحياء مدينة “الحجر الأسود” لم تبدأ حتى الآن.

الحجة بحسب “مضاوية” هي عدم إيجاد المكب الذي سيتم الترحيل إليه، ما جعل “الحجر الأسود” الحي الوحيد في المحافظة الذي لم تبدأ عمليات إعادة تأهيله، حيث أن لجنة حصر الأضرار تنتظر بدورها عملية ترحيل الأنقاض، للبدء بأعمالها، (ما حدا حاسس بمرارة هذا الحكي غير يلي بيتو مدمر وساكن بالأجرة).

“مضاوية” توقع انتهاء المشكلة شهر حزيران القادم أو الشهر بعده، وفق ما نقل عنه مراسل صحيفة “الوطن” الزميل “عبد المنعم مسعود”.

اقرأ أيضاً: داريا: نصف عام من الوعود الحكومية والخدمات مازالت غائبة كما الأهالي

عضو المجلس أوضح أن عملية إزالة الأنقاض ستبدأ بحيين فقط من الأحياء الأقل تضرراً، إضافة للشارع الرئيسي، حيث لا تزال مديرية الخدمات الفنية في طور إعداد الكشف التقديري للكميات الواجب ترحيلها، مشيراً لارتفاع نسبة الدمار في بقية الأحياء الأخرى وهو ما يحتاج وقتاً أطول. (يعني الأحياء الأقل دماراً تأخرت هيك).

وحول الخدمات الأخرى، اعتبر “مضاوية” أن معظم أعمال البنى التحتية، تعتمد على إزالة الأنقاض لتحديد أضرارها، مثل شبكات الهاتف، والمياه والصرف الصحي، في حين تم تقدير أضرار الكهرباء بقيمة 350 مليون ليرة في الأحياء التي سيتم رفع أنقاضها. ( يا جماعة كل شي واقف على تحديد موقع هالمكب …إذا الثقب الأسود تم التقاط صور له من فترة.. منشان الله حددوه).

يُشار إلى أن الحكومة لا تتوقف عن تشجيع عودة الناس إلى المناطق التي تستعيدها الدولة، ولا توفر مناسبة للحديث عن الأرقام الكبيرة التي تصرفها لإعادة تأهيل تلك المناطق، في حين أن المواطنين العائدين لا يزالون يعانون من نقص أبسط الخدمات.

اقرأ أيضاً: سكان “عدرا العمالية” يفتقدون المياه والكهرباء والمواصلات..فقط لا غير

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع