الإخبارية السورية تطالب بالحرية لمراسلها المعتقل منذ عامين

مراسل الإخبارية محمد الصغير _ انترنت

محمد الصغير لا زال معتقلاً دون ردّ من سجّانيه

سناك سوري _ متابعات

نشرت قناة “الإخبارية السورية” الرسمية اليوم منشورات عبر صفحاتها على وسائل التواصل الاجتماعي طالبت فيها بالحرية لمراسلها “محمد الصغير” بعد عامين على اعتقاله.

مراسل القناة في “الحسكة” “محمد الصغير” اعتقل في 3 حزيران 2019 على الطريق الواصل بين “الحسكة” و”القامشلي” حين أوقفه حاجز لقوات “الأسايش” التابعة لـ”قسد” واقتاده إلى السجن، فيما لم تعلن القناة آنذاك الخبر في اليوم نفسه، وتكفّلت صحيفة “الوطن” المحلية بنشره على صفحاتها.

اقرأ أيضاً: اعتقال مراسل الإخبارية السورية للمرة الثانية !

وبعد أيام من اعتقاله أصدرت محكمة تابعة لـ”الإدارة الذاتية” (تسيطر على مناطق واسعة من الجزيرة السورية) حكماً بالسجن على “الصغير” لمدة عامين وتم نقله إلى سجن “علايا” في “القامشلي” وفق ما ذكر مراسل الإخبارية حينها “أحمد الحمدوش” مشيراً إلى أن أنظمة “الإدارة” تحتسب يوم الاحتجاز بيومين حيث سيمضي “الصغير” عاماً واحداً، بينما قال موقع “يكيتي ميديا” أن الحكم على “الصغير” تم بتهمة إشعال الحرائق في الأراضي الزراعية بمناطق الجزيرة السورية.

لكن “الصغير” بقي في سجنه بعد عامٍ من الاحتجاز ولم يطلق سراحه بحسب “أنظمة الإدارة” وخلال الشهر الماضي أتمّ الصحفي السوري العام الثاني من الاحتجاز دون أن يخرج إلى النور فيما أحيت “الإخبارية” ذكراه اليوم مطالبة بتحريره بينما لم يصدر أي تعليق من “الإدارة الذاتية” حول مصيره.

يذكر أن الصحفيين السوريين يتعرضون لانتهاكات واعتقالات في مختلف المناطق السورية باختلاف القوى المسيطرة.

اقرأ أيضاً: بانتظار الديمقراطية.. الإعلامي “محمد الصغير” في المعتقل منذ تسعة أيام !

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع