الأميركان يقاسمون السوريين على “عرقهم”.. (صب خيي صب)

وهيك صار في بينا وبين الأميركان “عرق ومازة” قولكم “الزهزهة” مفعولا أقوى من مفعول “الخبز والملح” يلي منعرفو من زمان؟!

سناك سوري-متابعات

“زهزه” عدد لا بأس به من المواطنين الأميركان على “العرق” السوري، الذي يُصدر لبلادهم قادماً من شركة “حمص” لتصنيع العنب “ميماس”.

“ميماس” صدرت الدفعة الثانية من “العرق” التي تبلغ 10 أطنان بقيمة 18 مليون ليرة سورية، بعد دفعة مماثلة جرى تصديرها شهر آب الفائت، (معقول يكون العرق السوري “بلا معنى” بديل النفط؟!).

مدير شركة تصنيع العنب “جرجس حموي” قال في تصريحات نقلها موقع “الاقتصادي” إن الولايات المتحدة طلبت دفعة ثالثة من عرق الميماس (روح قلبن الأميركان العرق السوري)، مشيراً إلى أن الدفعة الثالثة ستصل أميركا قبل نهاية العام الحالي وستكون 10 أطنان أيضاً، (عشوي رح نصير نزاحم بلاد الويسكي بالعرق السوري).

وليست أميركا وحدها من تستلذ بالعرق السوري، كذلك “كندا” التي وقعت شركة “ميماس” مع إحدى الشركات فيها عقداً لتصدير 25 طناً من العرق السوري وذلك بنهاية شهر تشرين الأول الجاري، بحسب “حموي” الذي قال إن العرق يصل اليوم إلى عدة دول هي “أميركا” و”كندا” و”بلجيكا” و”ألمانيا”.

يقول المواطن السوري “صب خيي صب” لـ”سناك سوري”: «دائماً لازم ينوجد حدا يقاسم السوريين على عرقهم سواء داخليا أو خارجياً، بكرة بيقلولنا رح يغلى العرق عالتصدير، طبعا ظريفة كتير يغلى عرقنا (بلا معنى)، بس ما معقول نفلح بحياتنا بدون زهزهة، لذلك إذا بيغلوا العرقين (بمعنى) منكون قبلانين ومستوعبين، وكاسكن يلي عمتقاسمونا».

اقرأ أيضاً: شركة حكومية تتجاوز العقوبات الاقتصادية وتصدر منتجاتها لأمريكا وألمانيا

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع