الأسايش:هناك مندسون ومؤامرة بعد رفع الأسعار لأجل المصلحة العامة

مظاهرات في الجزيرة ضد رفع سعر المحروقات _ انترنت

الأسايش: نراقب عن كثب إطلاق النار على المتظاهرين

سناك سوري _ متابعات

أصدرت قوات “الأسايش” التابعة لـ”قسد” اليوم بياناً علّقت فيه على المظاهرات التي خرجت في مناطق الجزيرة السورية احتجاجاً على رفع “الإدارة الذاتية” أسعار المحروقات.

ووصف البيان الأحداث الجارية في الجزيرة السورية بأنها تهدد السلم الأهلي في المنطقة وقال أن بعض من سمّاهم بـ”المتربصين والعابثين بالأمن العام الذين لهم ارتباطات خارجية” باستغلال التظاهرات في المنطقة والتي اعترف البيان أنها سلمية، في طريقةٍ يبدو أنها الأكثر سهولة لمواجهة أي نوع من الاحتجاجات عبر إطلاق صفة العمالة على المتظاهرين.

ولم تغب نظرية المؤامرة عن مضمون بيان “الأسايش” التي قالت أن هناك محاولة لخلق فتنة بين مكونات الشعب والقوى العسكرية عبر الاعتداء على النقاط والمراكز العسكرية والمدنية وخلق حالة من الفوضى، مضيفة أن هناك من استخدم السلاح ضد المدنيين وضد عناصرها ما أوقع عدداً من الإصابات في صفوف الطرفين.
اقرأ أيضاً:سوريا.. مظاهرات وإضراب عام احتجاجاً على رفع سعر المحروقات
وأشارت “الأسايش” إلى أنها تتابع عن كثب أعمال الأشخاص الذين يستغلون التظاهرات السلمية ويطلقون الرصاص على المتظاهرين، لكنها لم توضح سبب عدم القبض على هؤلاء الأشخاص والاكتفاء بمتابعتهم عن كثب، فيما قالت أن عناصرها يعملون من أجل القضاء على جميع المخططات التي تخل بالأمن العام.

البيان جاء بعد أن ذكرت وسائل إعلام محلية أن ضحايا ومصابين وقعوا خلال المواجهات مع “الأسايش” أثناء الاحتجاجات التي خرجت اليوم في عدد من مناطق الجزيرة السورية احتجاجاً على قرار “الإدارة الذاتية” أمس رفع سعر المحروقات في مناطق سيطرتها وتبرير ذلك بأنه “بناءً على مقتضيات المصلحة العامة”.

في حين سارعت “الأسايش” لتبرير العنف في المظاهرات بإلقاء اللوم على مندسين ومتربصين وذوي ارتباطات خارجية تبقى هويتهم مجهولة، في وقتٍ يحمل فيه اسم “قسد” صفة الديمقراطية التي تقتضي إتاحة حق التظاهر للمدنيين دون مواجهته بالرصاص الحي وإلصاق التهمة بـ”المتربصين”.
اقرأ أيضاً:الإدارة الذاتية ترفع أسعار المحروقات بمناطق منابع النفط والغاز

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع