الأبنية الآيلة للسقوط…. خطر يهدد حياة أهالي دير الزور

أبنية آيلة للسقوط في حي الجبيلة بدير الزور سناك سوري

طفلة ضحية الأبنية الآيلة للسقوط في حي “الجبيلة” والخوف يسيطر على الأهالي

سناك سوري – فاروق المضحي

في العام الماضي وقعت طفلة ضحية جدار سقط من أحد الأبنية في حي “الجبيلة” ولاتزال هناك الكثير من الأبنية الآيلة للسقوط التي تعرضت للدمار خلال سنوات الحرب ما يهدد حياة المواطنين فيها.

يقول “أحمد الحيجي” من سكان حي “الجبيلة” في “دير الزور” في حديثه مع سناك سوري :«إن المنطقة تعاني من وجود العديد من الأبنية التي تعرضت لدمار كبير ما أفقدها سلامتها الإنشائية وجعلها خطر على المارة في المنطقة، وقد ناشدنا مجلس المدينة في أكثر من مرة لإزالتها ولكن إلى اليوم وعلى الرغم من مضي ثلاثة أعوام على تحرير المدينة إلا أن خطر هذه الأبنية مازال يرافق المواطنين».

اقرأ أيضاً: أبنية في بستان الباشا مكبات للقمامة.. ومجلس المدينة: مو شغلتنا!

الحاج “محمد الحسين” أبو طه من سكان الحي ذاته يوضح أنه يوجد في الشارع الرئيسي بالقرب من مدرسة “بدرالدين عيفان” مبنى أيل للسقوط وهو خطر على المارة وخصوصا الأطفال المتوجهين إلى مدرستهم وقد سقطت أجزاء منه قبل أيام لم تصب أحد بأذى مضيفاً: «نحن ننتظر تحرك من الجهات المعنية لإزالة هذه الأبنية المنتشرة في مناطق أصبحت مأهولة ونتمنى إزالتها قبل سقوطها ووقوع الكارثة».

وحول المباني الآيلة للسقوط و المنتشرة في الأحياء المحررة حاول مراسل سناك سوري التواصل مع رئيس مجلس مدينة “دير الزور” فبعد عدة محاولات للاتصال بالمهندس “رائد منديل” الذي أغلق جواله ولم يستطع الحصول على الإجابة في حين كان رد المكتب الصحفي لمجلس المدينة أن المجلس بانتظار رصد ميزانية لمباشرة أعمال الإزالة.

يذكر أن مجلس مدينة “دير الزور” وعبر صفحته الرسمية كان قد وجه إنذار نهائي لأصحاب هذه العقارات لإثبات ملكيتها قبل القيام بإزالتها خلال عشرة أيام وذلك قبل شهر من إعداد التقرير .

اقرأ أيضاً: مسؤولو حلب استفاقوا على خطر الأبنية الآيلة للسقوط

أبنية متهدمة في حي الجبيلة بدير الزور

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع