اجتماع “الغربي” مع التجار ناقش كل شيء إلا “ارتفاع الأسعار”!

سناك سوري-متابعات

لم يتطرق وزير التجارة الداخلة وحماية المستهلك “عبد الله الغربي” في اجتماعه مع اتحاد غرف التجارة السورية إلى موضوع الأسعار وضبط الأسواق لا من قريب ولا من بعيد، فلا الوزير طالبهم بشيء ولا هم احتجوا على قرارات خفض الأسعار التي أعلنت عنها الوزارة مؤخراً، “ومن يدري لربما حسن الضيافة أحرج الغربي وعدم طرحه لموضوع تخفيض الأسعار أحرج التجار فاكتفوا بجلسة تبويس شوارب من النوع الثقيل”.

الاجتماع تمحور بالكامل حول نقطتين أساسيتين الأولى هي مناقشة منح الأكشاك لجرحى الحرب، بينما تم نقاش موضوع إلزام التجار بالتسجيل في غرف التجارة وحصولهم على سجل تجاري، دون أن ينسّ “الغربي” ترديد كلمته الشهيرة «نعتز بغرف التجارة»، فصفق له التجار الذين اغرورقت عيناهم بالدموع وقرروا من ساعتهم تأمين احتياجات المواطن السوري بأرخص الأسعار انطلاقاً من شعورهم العميق بالانتماء والمواطنة بعد عبارة “الغربي” التي “جابتهم أرض جو”.

اقرأ أيضاً: بعد عامين التجارة الداخلية تكتشف خطأًً دفع ثمنه ملايين السوريين

وتم خلال الاجتماع “العجائبي” إصدار قرار مبدأي بإنشاء خمسين كشك في كل محافظة مخصص لجرحى الحرب، وأكد “الغربي” “كينغ الاجتماع” أنه لن يتم منح أي سجل تجاري لأي تاجر قبل أن يسجل بغرفة التجارة التابعة لمحافظته، ورأى الغربي أنه من غير المعقول وجود أي تاجر غير منتسب لغرف التجارة، بحسب ما أوردت وسائل إعلام محلية.

بدورهم التجار أعربوا عن رضاهم التام لكل ماجاء في الاجتماع “إي هو جاي يراضيكم لأن” وأحبوا “كثيرن كثيرن” طرح الوزير المتعلق بالسجل التجاري.

وهكذا فإن الوزير “الغربي” الذي اضطر في وقت سابق لخلع “جاكيتته” أثناء اجتماعه مع الصحفيين، لم يجد نفسه مضطراً لخلعها أمام التجار “لا يروح ظنكم لبعيد الدنيا صارت برد والواحد مابقا فيه يقلع غير شوية شغلات داخلية متعلقة بالحياء وهيك قصص”.

يذكر أن الوزير الغربي يعد من أنشط الوزراء في حكومة “عماد خميس” التي يجهل المواطنون أسماء معظم وزرائها.

اقرأ أيضاً: وزير التجارة يخلع الجاكيت ليواجه الصحفيين

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع