إلهام أحمد: أفق الحل مسدودة وباب الحوار مع دمشق مفتوح

رئيسة مسد إلهام أحمد في ندوة الحسكة _ انترنت

أحمد تطالب بإشراك “مسد” في لجنة الدستور

سناك سوري _ متابعات

اعتبرت الرئيسة المشتركة لـ”مسد” “إلهام أحمد” أن أفق الحل السياسي للأزمة السورية في “جنيف” و”اللجنة الدستورية” تكاد تكون مسدودة لعدم إشراك “مسد” بها.

وأضافت “أحمد” في تفسيرها لعوامل انسداد أفق الحل إلى عدم وجود إرادة حقيقية للحل إضافة إلى تضارب مصالح الدول المتداخلة في الملف السوري.

وخلال مشاركتها في ندوة حوارية عقدت أمس في “الحسكة” جددت “أحمد” المطالبة بإشراك “مسد” ضمن تشكيلة “اللجنة الدستورية” معتبرة أن اللجنة تفتقر للتمثيل الحقيقي، وأن نتائجها ستبقى عقيمة ولن تفضي إلى حل داعيةً إلى إعادة النظر في تشكيلتها للخروج بنتائج حقيقية منها.

اقرأ أيضاً:برعاية روسية.. أبرز بنود التفاهم بين مسد والإرادة الشعبية

وعن المفاوضات بين “مسد” والحكومة السورية قالت “أحمد” أن مفاوضات عام 2018 لم ترتقِ لمستوى تفاوض سياسي حقيقي بسبب موقف الحكومة من “مسد” و “الإدارة الذاتية” ( تسيطر على مناطق واسعة من الجزيرة السورية) لاسيما في الملفات المتعلقة بـ”قسد” والتعليم والاقتصاد في الجزيرة السورية.

إلا أن رئيسة “مسد” لفتت إلى أن باب الحوار مع الحكومة لازال مفتوحاً وفق أجندات وطنية وأن “مسد” يصر على أن يكون الحل سورياً وبأيدٍ سورية وفق ما نقلت صحيفة “الشرق الأوسط”.

ووقع “مسد” مؤخراً في “موسكو” مذكرة تفاهم مع “حزب الإرادة الشعبية” المنخرط في “اللجنة الدستورية” ضمن “منصة موسكو” المعارضة، وقال مسؤولو “مسد” إنهم تلقوا وعوداً من وزير الخارجية الروسي “سيرغي لافروف” لعرض ضمهم إلى لجنة الدستور والتواصل مع المبعوث الدولي “غير بيدرسون” بهذا الخصوص.

اقرأ أيضاً:قيادي في مسد : يجب الحوار مع دمشق قبل أنقرة

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع