إعلاميو سوريا ينعون الزميل عمار الشبلي… صوت الرقة وصورتها

عمار الشبلي… الإعلامي الوفي للمحليات

سناك سوري-دمشق

نعى إعلاميون/ات صباح اليوم الإثنين، الزميل الإعلامي “عمار الشبلي” ابن محافظة “الرقة”، الشهير أيضاً بهاشتاغ “كنة أمي المستقبلية”.

الزميل “الشبلي” وهو من مواليد 1985، خريج قسم الإعلام من جامعة “دمشق”، وهو شهير بخفة دمه وتعامله مع أصدقائه ومتابعيه بدعابة لطيفة، غادر الحياة إثر إصابته بجلطة، دون سابق إنذار، وفق ما قالت مصادر مقربة منه لـ”سناك سوري”.

“الشبلي” الذي كان يلّون كل أحداث الكوكب التي ينشرها عبر صفحته في فيسبوك، بهاشتاغ “كنة أمي المستقبلية”، كان قد أعلن عن ارتباطه شهر شباط الفائت.

ابن مدينة “الرقة” حرّص على استمرار تداول الأحاديث الإيجابية، عن قمحها وفلاحيها وتنانير سيداتها وخبزهنّ، نجح بإبراز وجهها الحقيقي بعيداً، عن أخبار الحرب والمعارك، ولم يبخل بأي معلومة يطلبها منه زميل صحفي حول محافظته الرقة.
كان الزميل “الشبلي” وفياً جداً لإعلام المحليات وساهم في جعل محافظة الرقة حاضرة في التدوال الإعلامي الإيجابي رغم كل ماتعانيه، فكان صوتها وصورتها الجميلة التي لم يعرفها السوريون من قبله وربما قد يفتقدونها من بعده.

أسرة سناك سوري تتقدم بالعزاء لعائلة وأسرة الزميل الراحل، متمنية لهم الصبر على هذا الفقد الموجع.

اقرأ أيضاً: “الرقة”.. سوريون يعرضون استضافة الطلاب القادمين من الأرياف

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع