إطلاق سراح الناشط الصحفي “رئيف السلامة” بعد اعتقال دام 13 يوماً

الصحفي رئيف السلامة _ فايسبوك

“السلامة” سبق له أن اعتقل قبل أشهر وأعلن عن اعتزاله بعدها قبل أن يتراجع عنه… ما هي أسباب اعتقال!؟

سناك سوري _ متابعات

قال مصدر مطلع لـ سناك سوري إن السلطات السورية أطلقت اليوم سراح الصحفي “رئيف السلامة” بعد نحو 13 يوماً من توقيفه على يد جهاز أمني.

وذكر المصدر أن “السلامة” خرج من السجن اليوم بعد أن اعتقل في 15 آب الجاري، ولم يوضح المصدر سبب توقيف “السلامة” وتفاصيل الإفراج عنه.
إلا أن “السلامة” لم ينشر أي شيء على صفحتيه في فيسبوك رغم مرور أكثر من قرابة 5 ساعات على إطلاق سراحه الذي قال المصدر إنه تم في الـ 12 ظهر اليوم.

وكان “السلامة” وهو مراسل حربي من “حمص” قد اعتقل في محافظة حماة وقد ربطت مصادر بين اعتقاله وتغطيته العمليات العسكرية التي يخوضها الجيش السوري في ريفَي “حماة” و”إدلب” مؤخراً.

كما أنها المرة الثانية التي يتم فيها اعتقاله بعد أن اتهم في المرة الأولى بامتلاك صفحة فايسبوك تهاجم أحد الوزراء حسب ما كشف عقب الإفراج عنه.

وقد أعلن “السلامة” بعد تجربة اعتقاله الأولى أنه اعتزل العمل الصحفي إلا أنه عاد وتراجع عن قراره ورافق وحدات الجيش السوري لتغطية العمليات العسكرية حين تم اعتقاله لأسباب مجهولة.

اقرأ أيضاً: لماذا غابت العدسة السورية عن تصوير معارك “إدلب”؟

يذكر أن حالة اعتقال “السلامة” واحدة من الحالات المتكررة لاعتقال الصحفيين السوريين على يد الأجهزة الأمنية دون إذن قضائي أو إحالة إلى المحكمة مع غياب حماية حقيقية للصحفيين من هذه الإجراءات.

اقرأ أيضاً:مصادر: اعتقال الصحفي “رئيف السلامة” للمرة الثانية

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع