إحباط عملية تهريب مستلزمات طبية من سوريا إلى العراق!

المستلزمات الطبية المهربة-السومرية نيوز

العقوبات تعيق وصول الأدوية إلى “سوريا” لكنها لا تعيق تهريبها للخارج.. شو صار بملف التهريب بالجمارك؟

سناك سوري-متابعات

في الوقت الذي يتم التحقيق فيه بملفات فساد في الجمارك السورية، أعلنت مديرية الاستخبارات العسكرية العراقية اليوم الثلاثاء، إحباط عملية تهريب لكمية كبيرة من المستلزمات الطبية قادمة من “سوريا”.

وقالت المديرية في بيان نقلته عدة وسائل إعلامية عراقية، بينها السومرية نيوز، إن «قوة من مديرية الاستخبارات العسكرية وبعملية استخباراتية استباقية، تمكنت من إحباط عملية تهريب لكمية كبيرة من المستلزمات الطبية مختلفة الأنواع، قادمة من سوريا الى محافظة نينوى عبر الشريط الحدودي المحاذي لناحية ربيعة».

المديرية العراقية أكدت اعتقال اثنين من المتعاونين مع المهربين، وضبط المواد الطبية المهربة، مقدرة كميتها بنحو 300 كرتونة بأنواع مختلفة، على أن يتم تسليمها إلى مكتب مكافحة “نينوى”.

اقرأ أيضاً: رغم فقدان بعضها وارتفاع أسعارها.. تهريب الأدوية السورية مستمر

يأتي هذا في وقت يعاني فيه المواطن السوري من فقدان بعض الأنواع الدوائية، وارتفاع ثمن غالبيتها، كذلك في وقت تؤكد فيه الحكومة أن العقوبات والحصار الغربيان يؤثران بشكل كبير على التوريدات الطبية ويعيقان وصولها، وسبق أن أرسلت الإمارات عدة طائرات تحوي مساعدات طبية تخص فايروس “كورونا” إلى “سوريا”.

يذكر أن صحيفة الوطن المحلية سبق أن كشفت عن وجود تحقيقات طالت عدداً من رؤساء الأقسام والكشافين في الجمارك على خلفية ملف التهريب، ليصدر رئيس الحكومة “حسين عرنوس” قبل أيام قراراً بإعفاء مدير الجمارك “فواز أسعد” من مهامه، بينما قالت مصادر في تصريحات نقلتها إذاعة نينار إف إم المحلية دون أن تذكر اسمها، إن قرار الإعفاء جاء على خلفية عدم قدرة المدير على مكافحة الفساد وتجفيف منابع التهريب!.

اقرأ أيضاً: تعتيم وبعض الشائعات.. لماذا أُقيل مدير الجمارك؟

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع