“أيمن زيدان” يهاجم مؤسسة الانتاج التلفزيوني بسبب “أخوة التراب”

الفنان "أيمن زيدان" بأحد أدواره التلفزيونية

“حسن م يوسف” الحقوق المعنوية للمبدعين أبدية

سناك سوري-متابعات

هاجم الممثل السوري القدير “أيمن زيدان” المؤسسة العامة للإنتاج التلفزيوني والإذاعي، بسبب إغفال ذكر بعض الأسماء في شارات المسلسلات التي لم تنتجها، بعد قيامها بتعديل الشارات مؤخراً حين أُعيد عرض تلك المسلسلات كـ”أخوة التراب” على تلفزيون “لنا”.

المؤسسة بادرت إلى الرد عبر صفحتها الرسمية في الفيسبوك، وجاء في منشورها: «توضح المؤسسة العامة للإنتاج التلفزيوني والإذاعي بأن تعديل شارات تلك المسلسلات تم لأسباب يعرفها الجميع وتم ذلك قبل إحداث المؤسسة وآلت حقوق عرضها للمؤسسة في عام 2013 وحصلت المؤسسة على نسخ من هذه الأعمال – التي ليست من إنتاجها – كما تعرض حالياً واستمر عرض المسلسلات بهذه الصيغة على الشاشات السورية والعربية لعدة سنوات سابقة ولم تجر المؤسسة تعديلات عليها، ولا ترى المؤسسة مبرراً لإثارة هذا الموضوع الذي أقفل منذ زمن بعيد من قبل الجهات المعنية في حينه».

هذا الرد استفز الممثل “زيدان” الذي علق على منشور المؤسسة بالقول: إذا كانت الحقوق المعنويه للفنانين والتقنيين لاتعني مؤسسة يفترض أنها مختصة بالصناعة الفنية فعلى هكذا مؤسسات السلام».

ولم تنتهِ الأمور هنا لتبادر المؤسسة باستكمال الرد على الموضوع، قائلةً إن القضية لا تستحق ردة الفعل هذه، متسائلةً لماذا أثير الموضوع الآن، وهذا ما استفز النجم السوري الذي رد: «أولاً يا أيها السادة سبب إثارة الموضوع الآن ليس السؤال الأهم، الأهم الحفاظ على حق المبدع السوري الذي ساهم بإنجاز دراما متميزه قبل وجود المؤسسة أصلا.. ومع ذلك وللتوضيح أثير الموضوع سابقا ويمكن العوده إلى منشور أثرناه يوم عرض ليل المسافرين ..وأثير الموضوع أيضا حين عرضت قناة سما بطل من هذا الزمان وأضافت اسم المؤلف. ونثيره الأن لأن هذه الأعمال تحظى بمتابعة شديده …والنبل يقتضي الحفاظ على حقوق الناس وليس التفكير ضمن أطر نظرية المؤامرة عبر السؤال عن أسباب إثارته ..شكرا».

وانتهى الحوار الذي تم على مرأى ومسمع الجميع على الفيسبوك بقول المؤسسة: «نحن مؤسسات ونعمل ضمن هذا الإطار، ومن ادعى يعلم علم اليقين آلية عمل المؤسسات وكيفية مخاطبتها رسميا ووفق الأصول المتبعة بذلك».

اقرأ أيضاً: بعد الصحفيين.. فنانون ومخرجون يهاجمون المؤسسة العامة للسينما

“زيدان” يطالب المؤسسة العامة للإنتاج التلفزيوني والإذاعي باعتذار رسمي!

طالب “زيدان” المؤسسة باعتذار رسمي على خلفية أحد ردودها على الفيسبوك والذي جاء فيه: «بخصوص ما ينشر بالاعلام .. كان حري بك أن تتوجه للمؤسسة بهذا الطلب قبل أن تهاجمها عبر وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي على ذنب لم تقترفه المؤسسة وأنتم تعلمون هذا علم اليقين …. من يعرف الحق يتكلم بالحق ولا ينتزع حقه إن كان له بالباطل».

ليشارك الممثل السوري التعليق، مرفقاً بالكلام التالي: «أنا المواطن أيمن زيدان فنان قضى في هذه المهنة أربعين عاماً أطالب مؤسسة الانتاج التلفزيوني بالاعتذار مني على منطق التعاطي بهذه الطريقه مع مطلب يخص تاريخ الدراما واحترام جهود العاملين فيها…..هل يعقل أن يتم التعاطي معنا بهذا المنطق …”كان حري بك ” ياللعيب وتباً ..مضطر أن أذكركم أننا فنانون قبل أن تكونوا وأننا سنظل عشاق وطن رغماً عن صغر ردودكم…تباً لمنطقكم …أصبحنا نطالب بالاعتذار بدل التكريم ….يالسخف ماوصلنا اليه».

وختم “زيدان” الأمر بمنشور له طالب به وزير الإعلام بالتدخل، يضيف: «كل أملي أن يتخذ السيد وزير الاعلام إجراءً ما تجاه طبيعة ردود مؤسسة الانتاج التلفزيوني على ماطالبت به من احترام الحق المعنوي لنا كعاملين في الدراما السوريه»، ليرد عليه الكاتب السوري “حسن م يوسف”: «آمل وأرجو الا يخيب أملك»، علماً أن اسم “حسن م يوسف” هو أحد الأسماء التي أغفلتها الشارات المعدلة.

ولم يكن “زيدان” الوحيد المُحتج على سلوك المؤسسة، حيث اعترض أيضاً السيناريست السوري “حسن م يوسف” كاتب المسلسل على حذف اسمه من الشارة، واستغرب منطق المؤسسة في التعاطي مع الموضوع، معتبراً أن حقوق المبدعين المعنوية لا تسقط أبداً وبالتالي لايجوز حذف اسمه بأي شكل.

اقرأ أيضاً: بطل “أخوة التراب” ينتفض ضد الأسماء العثمانية في “سوريا”

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع