أول رئيس سوري بعد ثورة آذار ودَّع الحياة في مثل هذا اليوم

في ذكرى رحيله من هو الرئيس الذي رفض التوقيع على حكم الإعدام؟

سناك سوري _ محمد العمر

حين مرّت جنازة ” لؤي الأتاسي” في شوارع حمص في 24 تشرين الأول 2003 كان الكثير من المارة يتساءلون من هذا الرجل الذي لُفّ جثمانه بالعلم السوري و حضر جنازته عدد من الوزراء و كبار الضباط؟
الكثيرون لا يعرفون “لؤي الأتاسي” أول رئيس جمهورية بعد ثورة البعث في آذار 1963.
تخرّج ابن مدينة حمص من الكلية الحربية عام1948 و سرعان ما توجه للمشاركة بحرب فلسطين بعد النكبة حيث أصيب في الأراضي المحتلة و بترت إصبعه.
ينحدر “الأتاسي” من عائلة منغمسة بالحياة السياسية السورية التي كان فاعلاً فيها مُذ كان قائداً للشرطة العسكرية في “حلب” حيث شارك حينها مع العقيدين “فيصل و زياد الأتاسي” في الانقلاب على الرئيس” أديب الشيشكلي” عام 1954 و حين تسلّم الرئيس “محمد هاشم الأتاسي” رئاسة الجمهورية و هو ابن عم والد “لؤي الأتاسي” عيّنه مرافقاً عسكرياً له.موقع سناك سوري.
تنقّل أول رئيس سوري بعد ثورة آذار في حياته ماقبل الرئاسة في المناصب العسكرية بين “مصر” و “موسكو” ثم تسلّم قيادة المنطقة الشرقية في دير الزور و في فترات الفوضى و مشاريع الانقلابات المتكررة أُبعِدَ إلى “واشنطن” ثم عاد ليسجن في سجن المزة و أُفرِجَ عنه قبل أيام من ثورة آذار حين تولّى “البعث” السلطة و كان “الأتاسي” واحداً من أعضاء مجلس قيادة الثورة التسعة و قرّر المجلس الوطني ترقيته إلى رتبة فريق وتعيينه قائداً للجيش و في 23 آذار 1963 تولّى لؤي الأتاسي رئاسة الجمهورية و كان رئيساً للمجلس الوطني لقيادة الثورة.موقع سناك سوري.
مثّل الأتاسي سوريا في مفاوضات الوحدة مع مصر و العراق و وقّع مع الرئيس “جمال عبد الناصر” اتفاقية الوحدة التي لم تُنفّذ لاحقاً، يقول مقربون منه إنه حين شعر بفشل مسار الوحدة قرّر الاستقالة من رئاسة الجمهورية و اعتزل بعدها السياسة.
ترك “لؤي الأتاسي” بصمته في تاريخ سوريا، كان رجلاً وحدوياً بذل جهوده لتوحيد الدول العربية و تم في عهده تأميم المصارف السورية كما أنه أسس النادي الثقافي في حمص، و رحل عن السياسة و الحياة بسجل حافلٍ بالأحداث و الذكريات في أكثر الفترات صخباً من تاريخ سوريا الحديث.موقع سناك سوري.

يذكر أن بعض المصادر تقول إنه رفض التوقيع على حكم الإعدام بحق انقلابيين حاولوا الانقلاب على ثورة آذار في العام الأول لها.

اقرأ أيضاً : “نهاد قلعي” الفنان المنسي في ذكرى رحيله

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *