أنباء عن انشقاق الناطق باسم قسد بالتنسيق مع المخابرات التركية

سناك سوري-خاص

أفادت عدة وسائل إعلامية عن انشقاق الناطق الرسمي باسم قوات سوريا الديمقراطية “طلال سلو” ودخوله جرابلس التي تسيطر عليها فصائل درع الفرات عبر سيارة مصفحة بحسب صور تناقلتها عدة صفحات إخبارية ناشطة

السيارة المصفحة التي قال نشطاء الفيسبوك إن طلال سلو انتقل بداخلها الى جرابلس

على فيسبوك، وسط معلومات تفيد بأن عملية انشقاقه تمت بالتنسيق مع المخابرات التركية.

وفيما لم تصدر “قسد” أي بيان لتنفي أو تؤكد به خبر انشقاق ناطقها الرسمي، سرت شائعات حول استلام “ريدور خليل” القيادة العامة لقسد من جديد.

وكثرت الشائعات حول انشقاق “سلو” مؤخراً حيث كان ينفيها بمجرد صدورها، وحاول “سناك سوري” التواصل مع العقيد “سلو” هاتفياً إلا أن هاتفه كان مغلق.

“سلو” الذي ينحدر من بلدة الراعي بريف حلب الشمالي، كان قائداً للواء السلاجقة الذي أسس بدعم من تركيا قبل أربع أعوام قبل أن ينشق عنه وينضم إلى فصيل جيش الثوار الذي اندمج مع عدة فصائل تحت مسمى “قوات سوريا الديمقراطية” في شهر تشرين الأول عام 2015، حيث عين بعدها كمتحدث رسمي باسم قسد، “يعني الحرب السورية أكدت إنو مافي اسهل من الانتقال من جبهة لجبهة ومن أقصى الشرق لأقصى الغرب تماماً متل سهولة نقل البندقية من كتف لكتف”.

وإذا ما تأكد خبر الانشقاق تكون تركيا قد وجهت صفعة قاسية لقسد خصوصاً أن اسم “طلال سلو” برز كثيراً مؤخراً كقيادي في قسد فهو الذي كان يتلو جميع بياناتها والتصريحات الصادرة عنها.

اقرأ ايضاً:“آبو” يظهر في الرقة بعد اثني عشر عاماً على اعتقاله!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع