أكلة السيرك الشعبية.. تراث الكوجر المدفون تحت الأرض

أكلة السيرك

السيرك الأكلة السورية التي قطعت الحدود إلى أوروبا

سناك سوري – عبد العظيم عبد الله

تعد أكلة “السيرك” من الأكلات الشعبية التراثية لدى الأسر الكوجرية وهي (الأسر التي تمتهن الرعي والتنقل حيث تتوافر المراعي في ريف الجزيرة السورية) وقد حافظت على مكانتها لدى هذه الأسر حتى أنها تحولت لهدية قيمة يتبادلونها فيما بينهم، و يهدونها إلى محبيهم وأصدقائهم داخل مناطق وبلدات الجزيرة السورية وخارجها، حيث بدأت تصل إلى دول أوربية نتيجة تواجد الكثير من أبناء المنطقة في تلك الدول.

تحضير الأكلة يبدأ في فصل الربيع حسب مابينته “سعدة خليل” التي تبرع في صناعتها حيث تقول في حديثها مع سناك سوري :«المنطقة المعروفة بالكوجرات في ريف “المالكية” تشتهر بصناعة “السيرك” نتيجة تربيتهم الكبيرة للأنعام التي توفر الجبن إحدى أهم مكونات الأكلة، وتبدأ خطوة تجهيزها في فصل الربيع تحديداً الشهرين الثالث والرابع من كل عام، حيث الجبن المتوفر بكثرة، ويكون السعر رخيصاً».

وتضيف:«لا توجد أسرة كوجرية إلا وفي منزلها السيرك، يعد عيباً إن جاءنا ضيف وطلب أكلها، ولم تتوفر، وهي على مدار السنة في منازلنا وعلى موائدنا، عندنا أطيب وألذ حتى من اللحوم والفواكه».

اقرأ أيضاً: الكثير من الحب والألفة و”الدجاج” في طبق المسخن الحوراني

إحدى مكونات الأكلة التراثية هو أيضاً الثوم الأخضر الذي ينبت في فصل الربيع، حيث توضح “نوال هسام” أنه يتم جمع الثوم في باقات وفرمه ورش الملح عليه ثم إضافته إلى الجبن.

طريقة حفظ الأكلة التراثية غريبة بعض الشيء لكنها معروفة منذ القدم حسب “هسام” مبينة أنه في القديم كان يتم وضعها في قطعة مصنوعة من جلد المواشي، ويغطونها بكيس من الخيش ويتم حفر حفرة صغيرة تحت الأرض بحجم الوعاء الموجود فيه السيرك، وذلك حتى تحافظ على برودتها ولا تتعرض للتلف، كما كانت بعض الأسر تغطي الوعاء بشكل كامل بالوحل ويوضع بالحفرة ثم يخرجونه بداية فصل الشتاء لتناوله.

يذكر أن الكثير من المناطق السورية ماتزال تحتفظ بتراثها الشعبي وخاصة الأكلات التي يعتمدون في صناعتها على مايتوفر في حقولهم واراضيهم من منتجات زراعية إضافة لما يربونه من ثروة حيوانية من أبقار وأغنام وغيرها.

اقرأ أيضاً: “اللزاقي” أكلة المناسبات الشعبية الكبيرة في “القنيطرة

وعاء فيه السيرك وهو مغطى بالوحل وبعد نزع الوحل عنه

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع