أزمة البنزين مستمرة… التوزيع خلال الدوام الرسمي فقط بدير الزور

من امام الكازية سادكوب
من أمام الكازية الوحيدة

“دير الزور”: كازية واحدة فقط لتعبئة البنزين في المحافظة

سناك سوري – خاص

كغيرها من المحافظات السورية تشهد محافظة “دير الزور” أزمة بنزين خانقة لكن الأسباب هنا مختلفة حيث لايوجد سوى كازية واحدة تعمل خلال ساعات الدوام الرسمي مما يزيد أعداد المنتظرين على طابور البنزين.

الانتظار على الطابور يجعل العمل صعباً بالنسبة للسائق “محمد الويس” صاحب تكسي عمومي حيث يقول في حديثه مع سناك سوري:«أضع سيارتي ضمن الدور من الساعة الرابعة فجراً لأحصل على البنزين في نهاية اليوم، ولكن ما يصعب العمل ويجعل الأزمة مستمرة هو أن العمل في الكازية ينتهي مع نهاية الدوام الرسمي دون أن يكون هناك وردية مسائية وهذا مطلب للجميع للتخفيف من الازدحام في هذه الفترة»، ويضيف:«أصبحنا نعمل يوماً ونتوقف أياماً لنفاذ مخصصاتنا كما أصبح عملنا يقتصر على التوصيلات ضمن أحياء المدينة والمناطق القريبة لعدم كفاية المادة لنقل المواطنين إلى مناطق بعيدة».

اقرأ أيضاً:أزمة البنزين… نقص في المخصصات وسعر الليتر يصل لـ1500 ليرة

تخصيص كازية واحدة للبنزين يؤرق أيضاً سكان “الميادين” التي تبعد 50 كم عن المدينة الذين يضطرون لقطعها لتعبئة 30 ليتر حسب ما أكده “عمار المحمد” من أبناء المدينة، مطالباً بأن يكون هناك حصة من البنزين توزع على إحدى كازيات “الميادين” و”البوكمال” للتخفيف من الأزمة في الريف أو العمل على افتتاح كازيات في الريف تكون تابعة لشركة المحروقات سادكوب وبذلك يخف الضغط الحاصل في المدينة.

وجهة نظر مدير فرع محروقات  في “دير الزور” المهندس “فائز أبو عراج” تتفق مع كلام المواطنين حيث بين في تصريحه لـ سناك سوري:«أن الأزمة موجودة كباقي المحافظات ومايزيد من الأزمة هو الاعتماد على محطة محروقات واحدة تابعة للشركة إضافة إلى تخصيص طلب واحد فقط من قبل الإدارة العامة وهذا ما يجعل الكمية المخصصة غير كافية لتغطية حاجة المحافظة ريفا ومدينة كما أن المحطة تعمل على تغذية كافة السيارات الخاصة والعامة إضافة إلى سيارات القطاع العام لكونها تحوي عداد خاص بآليات القطاع العام ».

اقرأ أيضاً:هل تنتهي أزمة البنزين؟.. مصفاة بانياس تعود للعمل الثلاثاء القادم

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع