أحواض بازلتية بحديقة القشلة منعاً للتجمعات المشبوهة

أحواض حديقة القشلة _ محمد دامور

ما رأيكم بخطوة لجنة الحي في باب توما؟

سناك سوري _ متابعات

نشر المصور الصحفي “محمد دامور” صورة مأخوذة من حديقة “القشلة” في حي “باب توما” بـ”دمشق” أثارت ردود فعل مختلفة من المتابعين.

وتظهر الصورة وضع أحواض في محيط الحديقة تمنع روادها من الجلوس كما جرت العادة في المنطقة، فيما أرفق “دامور” الصور بمنشور قال فيه إن لجنة حي “باب توما” وضعت أحواضاً بازلتية على سور الحديقة منعاً للتجمعات المشبوهة كما وصفها.

وأتبع “دامور” ذلك بتعليق آخر قال فيه إن المشروع قيد الإنجاز وأنه جاء بناءً على مطلب جميع أهالي الحي للحد من الظواهر السلبية جداً، دون أن يحدد بوضوح طبيعة هذه الظواهر التي يتحدث عنها أو المعنى المقصود بالتجمعات “المشبوهة”.

اقرأ أيضاً:بعد ساعات على إغلاقه … إعادة فتح باب شرقي

وتباينت التعليقات على الصورة بين منتقدين لها وساخرين من الخطوة معتبرين أنها تشوّه المشهد الجمالي للحديقة وبين من أعرب عن تأييده للفكرة لاسيما الأشخاص الذين قالوا أنهم يسكنون في الحي وأنهم يعانون من أصوات السهر والتجمعات حتى ساعات متأخرة من الليل.

بدوره نقل عضو لجنة الحي “نوار اسمندر” عبر صفحته على فايسبوك منشوراً قالت كاتبته أنها تعرضت لمضايقات أثناء مرورها بجانب الحديقة وأن المكان أصبح بؤرة للشرب والحشيش والزعرنة على حد وصفها ليعلّق “اسمندر” بأن هذا واحد من الآراء حول الظواهر السلبية وأن لجنة الحي تعمل مع محافظة “دمشق” على التعامل مع الأمر، فما رأيكم بهذه الخطوة؟

اقرأ أيضاً:خمّارة بابِ شرقيّ لأبي جورج.. السّاقي وإليه المُشتكى

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع