أحلام مستغانمي تسأل عبد الحكيم قطيفان: ما جدوى تلطيخ وجهك؟

أحلام مستغانمي - عبد الحكيم قطيفان

مستغانمي: رغم المأساة.. كَبُرَ الشعب السوري في عين التاريخ

سناك سوري – متابعات

علّقَت الروائية الجزائرية “أحلام مستغانمي” على صورة الفنان السوري “عبد الحكيم قطيفان” ظهر فيها ملطخاً وجهه بالطين تعبيراً عن التضامن مع النازحين واللاجئين السوريين في المخيمات.

وتساءلت “مستغانمي” في منشور كتبته عبر صفحتها في “فيسبوك” ورصده “سناك سوري”: «ما جدوى أن نلطّخ وجوهنا بالطين تضامناً مع النازحين السوريين . ليسوا هم بل نحن الغارقون في وحل التاريخ ، بضمير ملطّخ بالعار ، وأيدٍ ملطخة بالدم ».

اقرأ أيضاً: مكسيم خليل يدعو إلى التبرع لإيواء نازحي المخيمات بسوريا

وأضافت “مستغانمي” في منشورها «برغم المأساة ، كَبُرَ الشعب السوري في عين التاريخ ، وصغرنا . . كم صغرنا في عين أنفسنا» .

“مستغانمي” أرفقت منشورها بصورتين يظهر في إحداها الفنان “عبد الحكيم قطيفان” وهو ملطخاً وجهه في الطين وذلك ضمن “حملة الطين” الالكترونية والتي انضم إليها أيضاً الممثل السوري “جهاد عبدو”.

“حملة الطين” انطلقت مؤخراً تحت وسم “مخيمات الطين” للتعبير عن التضامن مع معاناة النازحين السوريين المقيمين في المخيمات خلال فصل الشتاء حيث تسببت الأمطار بغرق عدد من الخيم.

اقرأ أيضاً: ممثلون سوريون لمعوا بالدراما المشتركة.. هل كانت لتنجح لولاهم؟

يشار إلى أن “مستغانمي” كاتبة وروائية جزائرية لها عدة مؤلفات نالت شهرة وشعبية واسعة في “سوريا” و”العالم العربي” منها ثلاثيتها الروائية التي بدأتها برواية “ذاكرة الجسد” وتحولت إلى دراما تلفزيونية سميت بنفس الاسم من إخراج “نجدة أنزور” وبطولة الفنان “جمال سليمان” والفنانة الجزائرية “أمل بوشوشة”.

تلاها في نفس السلسلة روايتا “فوضى الحواس”، و”عابر سرير”، ومن مؤلفاتها أيضاً “نسيان .com”، “الأسود يليق بك”، “شهياً كفراق” وديوان “عليك اللهفة” وغيرها.

اقرأ أيضاً: سلوم حداد أشبه لرئيس جمهورية في وضح النهار

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع