أحد وجهاء قبيلة العكيدات: تركيا تمتلك تأثير واضح علينا

اجتماع المجلس الأعلى للعشائر والقبائل السورية- انترنت

المتحدث الرسمي باسم مجلس القبائل المدعوم تركياً يعلن عن مؤتمر في مدينة “أعزاز”

سناك سوري-متابعات

قال المتحدث الرسمي باسم مجلس القبائل والعشائر السورية المدعوم من “تركيا”، “مضر حماد الأسعد”، إنهم يحضرون لعقد مؤتمر في مدينة “أعزاز” الخاضعة لسيطرة الفصائل المدعومة تركياً، في الـ21 من كانون الأول الجاري، بحضور وجهاء القبائل والعشائر السورية في الداخل وفي “تركيا”.

“الأسعد”، أضاف في تصريحات نقلتها صحيفة القدس العربي، إن «الهدف من المؤتمر، توحيد الهدف والرؤية لدى أبناء الشعب السوري، والعمل على تكاتفهم بعيداً عن القوميات، لتعزيز وحدة سوريا أرضاَ وشعباً، وكذلك دعوة التحالف الدولي والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي، إلى ضرورة العمل على إحياء المسار السياسي للحل في سوريا وفق بيان جنيف والقرار الأممي رقم 2254».

المتحدث باسم مجلس القبائل الذي تدعمه “تركيا”، اتهم الحكومة السورية بأنها تتاجر بورقة العشائر السورية، كذلك الأمر بالنسبة لـ”قوات سوريا الديمقراطية”، وأضاف: «مجلس القبائل والعشائر السورية الذي يضم ممثلين عن كل القبائل والعشائر السورية، والذي تشكل في الداخل السوري، هو مجلس له علاقات وطيدة مع الجانب التركي»، (الجانب التركي عميتاجر يا ترى؟).

اقرأ أيضاً: العشائر تتصدر المشهد الإعلامي… 3 مؤتمرات بين الحكومة و”قسد” و”تركيا”

“الأسعد”، اعتبر أن المجالس العشائرية الموجودة في مناطق سيطرة الحكومة، «لا دور لها سوى عقد لقاءات إعلامية عابرة، بهدف الكسب الإعلامي لصالح تلك الأطراف»، دون أن يكشف عن الدور الذي قام به مجلس القبائل المدعوم تركياً.

الشيخ “عمار الحداوي”، أحد وجهاء قبيلة “العكيدات”، قال إن «لتركيا تأثير واضح في موضوع العشائر السورية، لأنها تستضيف عدداً كبيراً من المشايخ والوجهاء، وهؤلاء لهم صوت مسموع في عشائر الداخل، وهي تمتلك التأثير الواضح، لأنها أسهمت في تأسيس مجلس القبائل والعشائر السورية»، (شو نوع هالتأثير يا ترى؟!).

الهدف من المؤتمر وفق “الحداوي”، هو إيصال صوت الشعب السوري والعشائر إلى المجتمع الدولي، (ومين حيوصل قصة قطع تركيا “المؤثرة عالمجلس” المياه عن الحسكة؟!).

يذكر أن شيخ عشيرة “الفواعرة” “ممدوح الفدعوس”، الذي كان أيضاً أحد وجهاء مجلس القبائل المدعوم من “تركيا”، قد وصل مدينة “حمص” مطلع شهر تشرين الثاني الفائت، وقال في تسجيل مصور إنه يشكر الرئيس السوري “بشار الأسد”، على ما تم تقديمه له من تسهيلات، متوجهاً كذلك بالشكر إلى قيادة حزب “البعث” ومحافظ “حمص” وقائد شرطة المحافظة.

اقرأ أيضاً: بشكل مفاجئ .. ممدوح الفدعوس انشق عن الائتلاف وعاد إلى حمص

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع