الرئيسيةتقارير

آخر تطورات درعا… افتتاح مركز تسوية للمدنيين والعسكريين والباصات تعود مجدداً

مركز تسوية بإشراف قاضي عسكري وضمانات.... والباصات الخضراء تعود للانتظار

سناك سوري – هيثم علي

افتتحت الجهات الحكومية في محافظة درعا صباح اليوم الإثنين مركز تسوية بمبنى السرايا في قسم شرطة المحطة لاستقبال الراغبين بتسوية أوضاعهم من المطلوبين “المدنيين والعسكريين” في أحياء درعا البلد وطريق السد والمخيم.
وبحسب مصدر رسمي فإن افتتاح المركز يأتي تنفيذاً لتطبيق الاتفاق الذي جرى التوافق عليه بين اللجنة العسكرية والامنية بمخافظة درعا من جهة واللجان المركزية التي تمثل أحياء درعا البلد من جهة أخرى وبرعاية روسية.
الرائد “حمزة حمام” قاضي الفرد العسكري في محافظة درعا أوضح لسناك سوري أن «مركز التسوية افتتح لاستقبال العسكريين الفارين من الخدمة وتسوية أوضاعهم قضائياً ليحصلوا بعدها على قرار ترك قضائي أصولاً، وأمر مهمة رسمي للالتحاق بوحداتهم فوراً ويتم كف البحث عنهم مباشرة».

مركز تسوية يستقبل المدنيين والعسكريين وإجراءات مبسطة

ويستقبل المركز المدنيين الراغبين بتسوية أوضاعهم أيضاً وفق “حمام” الذي أشار إلى أن الإجراءات خُصت بها محافظة درعا دعما لجهود المصالحة في المحافظة ومنطقة درعا البلد .

اقرأ أيضاً: درعا التي نحبها.. مدينة الإمام النووي التي لن يتركها الله

الباص الأخضر عند حاجز السرايا في درعا لنقل المسلحين الرافضين للتسوية – سناك سوري

أحد أعضاء لجنة التسوية أوضح آلية إجراء التسوية فضل عدم الكشف عن اسمه قال لـ سناك سوري: «التسوية تجري للعسكريين والمدنيين، وتخص منطقة درعا البلد وحي السد والمخيم و ستجري الإجراءات ضمن شروط مبسطة، فالعسكري الفار من وحدته العسكرية يحصل علي أمر ترك من القاضي وأمر مهمة من الشرطة العسكرية َويعود لوحدته العسكرية خلال أيام.» ويضيف: «وبالنسبة للمدنيين أي مدني عليه تخلف أو احتياط أو أي مشكلة أمنية يقوم بإجراء تسوية ويتم كف البحث عنه ويعود لممارسة حياته المدنية».

عودة الباصات اليوم بعد خيبة انتظار الأمس

وعادت صباح اليوم عدد من حافلات النقل العامة (الباصات) إلى المنطقة المقابلة لحاجز “السرايا” الفاصل بين “درعا البلد” و “درعا المحطة” في إطار التحضيرات لإخراج المسلحين الرافضين للتسوية من المدينة نحو الشمال السوري بعدما تواجدت يوم أمس الأحد طوال اليوم ولم يخرج اي مسلح لمكان تواجد الحافلات.موقع سناك سوري.

اقرأ أيضاً: نازحون في درعا ينتظرون نتائج المفاوضات للعودة إلى منازلهم

وصول الباصات وفق ماهو متداول جاء بناءً على بنود الاتفاق الجديد الذي تمخضت عنه مفاوضات اللجنة الأمنية والعسكرية مع لجنة “درعا المركزية” برعاية روسية أول أمس، والذي نص على تسليم سلاح المجموعات المنتشرة في “درعا البلد” و “طريق السد” و “المخيم” للجيش السوري وتسوية أوضاع الراغبين من المسلحين بالتسوية، وخروج الرافضين عبر الباصات إلى الشمال، على أن تدخل وحدات من الجيش لتفتيش أحياء “درعا البلد”، فيما لم يتم التأكد ما إذا كان المسلحون في “درعا البلد” قد وافقوا على الالتزام ببنود الاتفاق.
انتظار الباصات طوال الأمس وعودتها دون نقل أي من المسحلين أثار العديد من التساؤلات وقد توقع مراقبون أن يكون حضور الباصات تم من جانب واحد كبادرة حسن نية، وأنه لم يتم بعد موافقة المسلحين على الاتفاق واقتصر الأمر على اللجنة المفاوضة عنهم.

اقرأ أيضاً: الباصات الخضراء تنتظر خروج المسلحين من درعا البلد

انتظار الباصات طوال أمس دون نقل أي مسلح يثير التساؤلات هل هي نتيجة اتفاق أم أنها مبادرة من طرف واحد؟

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.


المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى