سكان “الضاحية” مابيعطوا فرحتهم لحدا.. الغاز واصل لعندهم عالبيت “دليفري” سناك سوري – هيثم علي المزيد