أخر الأخبار

وزير الخارجية الإيراني في دمشق حاملاً وساطة بين سوريا وتركيا

عبد اللهيان يصل دمشق بعد ساعات من عدوان إسرائيلي

وصل وزير الخارجية الإيراني “أمير عبد اللهيان” إلى العاصمة السورية دمشق، بعد زيارة إلى تركيا استمرت 4 أيام.

سناك سوري – دمشق

وقال “عبد اللهيان” في تصريحات للصحفيين إن جزءاً من زيارته إلى دمشق تهدف إلى إحلال السلام والأمن في المنطقة بين سوريا وتركيا. معتبراً أنهما دولتين تربطهما علاقات مهمة مع إيران.

“عبد اللهيان” تحدث أيضاً عن تغييرات في المنطقة ومحاولة جعل دور إيران بناءً ومنع حدوث أزمة جديدة في المنطقة.

اقرأ أيضاً: انتهاكات وقتل وتتريك.. عفرين نموذج المنطقة الآمنة التي تسعى لها تركيا

وتأتي تصريحات “عبد اللهيان” في ظل التهديات التركية المستمرة بشن عدوان على شمال شرق سوريا ومحاولات إيران إجراء وساطة تحول دون تصعيد عسكري.

من جانبه قال زير الخارجية السورية فيصل المقداد إن هذه الزيارة مهمة. وتقاطع حديثه مع عبد اللهيان حول وجود تطورات محلية واقليمية ودولية كثيرة. وأضاف «نحن نتشاور بشكل مستمر ووثيق حيال كل التطورات».

هذا وجاءت زيارة عبد اللهيان بعد ساعات من عدوان إسرائيلي على محافظة طرطوس. حيث أدان وزير الخارجية الإيراني العدوان خلال حديثه للصحفيين.

اقرأ أيضاً: عبد اللهيان: تم التوصل لاتفاقات بغاية الأهمية خلال زيارة الأسد

 

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

زر الذهاب إلى الأعلى