أخر الأخبارالرئيسيةيوميات مواطن

مدرسة زكي الأرسوزي .. نوافذ بلا زجاج منذ عام بانتظار استجابة التربية

قسم الأبنية المدرسية يتذرّع بغياب السيولة .. رغم تدشين مبنى جديد للتربية قبل أيام!

تنتظر مدرسة “زكي الأرسوزي” في “مصياف” منذ عامٍ كامل أن يتذكّرها أحد المعنيين لتركيب زجاج لنوافذها العارية فيما تتذرّع “التربية” بعدم وجود سيولة.

سناك سوري _ متابعات

وقالت مديرة المدرسة “دلال عباس” أن الإدارة تقوم منذ العام الدراسي الماضي برفع الكتب ومخاطبة “التربية” عن طريق “الأبنية المدرسية”. من أجل إصلاح النوافذ مضيفةً أن المدرسة بكاملها لا تحتوي أي مأخذ كهربائي واحد لاستخدام الكومبيوتر لطباعة أي ورقة رسمية.

وأضافت “عباس” في حديثها لصحيفة “تشرين” المحلية. أن أحد المستخدمين في المدرسة قام قبل أشهر بإصلاح الأبواب بنفسه وأحضر عدة الحدادة من محله واستأجر مولّدة ودفع تكلفة ذلك 150 ألف ليرة. وحتى الآن لم يتم سدادها له وهو من ذوي الاحتياجات الخاصة.

أما الرد فجاء عبر مدير  قسم الأبنية المدرسية “باسم عليوي” الذي قال أنه لا توجد سيولة نقدية ووصف الواقع بالصعب. متمنياً أن ترفع مديرة المدرسة فاتورة بتكلفة إصلاح النوافذ عن طريق مكتب الأبنية المدرسية في “مصياف”. على الرغم من أن المديرة أكّدت رفع العديد من الكتب دون جدوى.

المدرسة ذات النوافذ العارية ستتحول إلى مكان للمعاناة للطلاب والمدرّسين والمدرّسات مع بداية فصل الشتاء. وانخفاض درجات الحرارة، كما نقلت الصحيفة عن إحدى المدرّسات أن بعض الطلاب من مدرسة مجاورة قاموا برمي الحصى على صفها أثناء الدرس من خلال النوافذ المفتوحة.

يشار إلى أن وزير التربية “محمد عامر مارديني” شارك قبل أيام في تدشين مبنى جديد لمديرية تربية “حماة”. والذي قالت الصفحة الرسمية للوزارة أن مساحته تقدّر بـ 7000 متر مربع ويضم 5 طوابق تحتوي 32 مكتباً إدارياً في كلٍّ منها. وتابعت أن “مارديني” اجتمع مع الكوادر التربوية لمناقشة واقع العملية التربوية والتعليمية. ما يثير التساؤل فيما إذا كانت مشكلة مدرسة “زكي الأرسوزي” في “مصياف” خارج دائرة النقاش ولم يتم إبلاغه بها. فضلاً عن التساؤلات حول وجود سيولة لإنشاء مبنى جديد كلياً وعدم وجود سيولة لتركيب زجاج لنوافذ مدرسة أو تركيب مآخذ كهربائية فيها؟

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

زر الذهاب إلى الأعلى