الرئيسيةيوميات مواطن

مجلس محافظة دمشق يرفع أجور “كل شيء” تقريباً خلال اجتماعه

للتنويه يعني: محافظة دمشق لا علاقة لها برفع الرواتب فما تنقوا عليها

خرج مجلس محافظة “دمشق” خلال اجتماعه أمس الأربعاء، بقرارات “رفع” كثيرة. شملَت تقريباً كل شيء، في الوقت الذي كان المواطن ينتظر الخروج بقرارات من شأنها تحسين الواقع الخدمي والمعيشي. (يالله كلو بالدور).

سناك سوري-دمشق

عملية الرفع بدأت من رسوم بعض الخدمات المقدمة عبر مراكز خدمة المواطن. حيث باتت كلفة السجل العدلي والمدني وغير الموظف 2000 ليرة. و25 ألف ليرة لعقد تسجيل الإيجار، وكانت 15 ألف ليرة. و2000 ليرة لتصديق الوثائق من الخارجية، و5 آلاف لبيانات القيد العقاري.

وشملت قرارات الرفع أيضاً، مصدقة مصور الوجائب، والتي باتت 27 ألف ليرة للمخطط الورقي، و32 ألف ليرة للمخطط الإلكتروني والورقي.

قرارات الرفع لم تنتهِ هنا (آسفين الراتب برا المعادلة لأن بدو جهة تانية تبت فيه)، ووصلت لرفع رسوم أشغال مواقف السيارات. لتصبح كلفة الموقف 800 ألف ليرة سنوياً لجهات القطاع الحكومي والمنظمات والجمعيات. بينما بقيت 2 مليون ليرة للسلك الدبلوماسي.

أما كلفة مواقف القطاع الخاص والخدمي والتجاري، فباتت 3 ملايين ليرة. ومليون ليرة لكل من مواقف المغاسل ومحال إصلاح السيارات وتبديل الإطارات. أما صالات الأفراح والمطاعم فباتت 5 ملايين و500 ألف ليرة، ومواقف المنازل السكنية بقيت كما هي 2 مليون ليرة، كما تم تعديل ثمن الشاخصة ليصبح 350 ألف ليرة، والمسامير 250 الف ليرة، واللصاقة 150 ألف.

وتصل عملية “الرفع”، إلى أجور الخدمات التي يقدمها المخاتير، لتصبح 1000 ليرة لسند الإقامة، وتصديق صورة إخراج القيد وشهادة التعريف. وورقة نقل الأثاث. بينما باتت معاملة الزواج تكلف 2000 ليرة، ومثلها تثبيت زواج، شهادة ولادة. حصر إرث، تنظيم شهادة وفاة، وصاية شرعية، موافقة سفر.

وبذلك تكون محافظة “دمشق”، “ماتركت شي بدون رفع”، إذ يبدو أم مسلسل “الرفع” مكمل مع السوريين في السلسلة التي لا يمكن التنبؤ بموعد انتهائها. والتي فاقت عدد أجزاء مسلسل باب الحارة الشهير.

اقرأ أيضاً: للمرة الثانية بأقل من شهرين .. محافظة دمشق ترفع أجور المواصلات

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

زر الذهاب إلى الأعلى