الرئيسيةمعلومات ومنوعات

كيف يفيد العلاج السلوكي المعرفي بالحد من أعراض الصدفية؟

روحوا مشاوير "مو ضروري بدها بنزين" خوضوا تجارب جديدة وانسوا الصدفية

تمت دراسة العلاج السلوكي المعرفي (CBT) كعلاج مساعد للقلق والاكتئاب لدى مرضى الصدفية. الصدفية أو الصداف هي مرض جلدي يرتبط بجهاز المناعة في الجسم. وغالباً ما تكون مصحوبة بمشاكل الصحة العقلية مثل القلق والاكتئاب ونقص الثقة بالنفس والعزلة الاجتماعية والبارانويا.

سناك سوري-استشارات طبية

وأظهرت الأبحاث أن العلاج السلوكي المعرفي (أحد أشكال العلاج النفسي القائم على تعديل السلوك وتغيير الأفكار وتصحيح المفاهيم الخاطئة). يمكن أن يعالج بشكل فعال مجموعة متنوعة من حالات الصحة العقلية لدى الأفراد الذين يعانون من القلق الخفيف إلى المتوسط.

كما وجدت مراجعة منهجية وتحليل تلوي أن تدخل العلاج السلوكي المعرفي كان مرتبطًا بانخفاض كبير في مساحة وشدة الصدفية. وللمفارقة طلع العلاج المعرفي السلوكي أفضل بحالات الصداف الشديدة.

طبعاً كانت نتائج هالنمط من العلاج النفسي أفضل بجلسات وحضور شخصي، مقارنةً بجلسات الاونلاين. لهيك حافظوا على سعادتكم ورفاهيتكم النفسية، بظل هي الظروف، العبوا رياضة، روحو مشاوير (مو شرط على مطعم!). خوضوا تجارب جديدة، تعرفوا على ناس جدد.. وانسوا الصدفية.

أعد المحتوى الدكتور “غدير برهوم” – موقع سناك سوري

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

زر الذهاب إلى الأعلى