فن

كاتبة سوريّة تدافع عن صبايا بعد انتقادات حول أعمار بطلاته

رانيا بيطار: كلنا صبايا حتى جدتي طالما تحب الحياة

كشفت الكاتبة “رانيا بيطار” رأيها حول مفهوم “الصبية” استناداً لبعض الانتقادات التي تعرض لها مسلسل “صبايا” حول التناقض بين أعمارهن واسم العمل.

سناك سوري – متابعات

خلال منشور أخير لـ”بيطار” على حسابها “فيسبوك”، عرفت المعنى المتداول لكلمة “صبايا” بأنها عبارة عن كلمة مجازية. للدلالة على مرحلة عمرية تكون بها الفتاة ببداية عمرها.

ولا ينفي ذلك الاستخدام المجازي استخدامها للفتيات الأكبر سناً حسب رأي “بيطار”. التي تابعت «كل فتاة تجد روحها صغيرة هي صبية مثل روحها».

اقرأ أيضاً:مسلسل صبايا فليكس يخالف التوقعات كبداية

واعتماداً على هذا المفهوم. دعت “بيطار” إلى التوقف عن الانتقادات التي تطال المشاركات في مسلسل “صبايا”، مشيدةً بجمالهن. حتى مع عمليات التجميل، فأرواحهن جميلة مليئة بالحيوية. على حد تعبيرها.

وختمت الكاتبة السوري منشورها بالدعوة للتوقف عن التنمر على الآخرين. وقالت أن الأعمار تحددها الروح وليس عدد السنين، وكتبت «كلنا صبايا حتى جدتي طالما تحب الحياة».

وتفاعلت عدة متابعات مع حديث “بيطار” وأشرن إلى فكرة أن الشباب في الروح وليس الجسد. بينما خالفها آخرون الرأي بما يتعلق بعمليات التجميل. حيث رأوا ألّا داعٍ لها لإظهار جمال الروح. وفي حال كانت اضطرارية فما من داعٍ للمبالغة.

اقرأ أيضاً:نظلي الرواس تشكر مُنتقدي/ات مسلسل صبايا

في حين اعترض البعض على فكرة العمل بالمجمل، فحسب وجهة نظرهن أن أحداثه لا تناسب أعمارهن. رغم تأييد بعضهم لفكرة “بيطار” حول مفهوم الصبا.

يشار إلى أن مسلسل “صبايا” تعرض لحملة انتقادات من قبل رواد مواقع التواصل الاجتماعي. تركزت معظمها حول أعمار ممثلاته القدامى المشاركات في جزئه السادس. رغم أن العمل شهد انضمام عدد من الوجوه الجديدة مثل “دوجانا عيسى، لين ضحية، نورا العايق”.

الأمر الذي استدعى سابقاً بطلته “ديمة بياعة” للحديث حول تلك النقطة بلقاء إعلامي. أوضحت خلاله أنه تم طرح القضايا بما يتناسب مع الفترة الزمنية الطويلة التي توقف فيها العمل، ومراعاة تلك النقطة.

اقرأ أيضاً:ديمة بياعة: من يمتلك كلاماً جميلاً فلينطقه وإلا فليصمت
https://youtu.be/Od3VXs3WqTk

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

زر الذهاب إلى الأعلى