أخر الأخبارالرئيسيةرياضة

في الجولة السابعة للدوري السوري .. ديربي في اللاذقية ومهمة سهلة للفتوة

جبلة يسعى لفوز تاريخي على الجيش.. وديربي العاصي بين الكرامة والطليعة

تفتتح غداً الجمعة مباريات الجولة السابعة من الدوري السوري الممتاز لكرة القدم بإقامة 5 مباريات، أبرزها مباراتا الديربي في “اللاذقية” و”حماة”.

سناك سبورت-متابعات

فعلى أرضية ملعب “الباسل”  يقام ديربي “اللاذقية” الأشهر بين “تشرين” و”حطين” في مباراة من المتوقع أن تكون ندية من الطرفين لا سيما أن نقاطها مضاعفة ولا تقبل القسمة على اثنين.

يدخل “حطين” هذه الجولة كمتصدر للدوري بـ 15 نقطة من 6 مباريات كأفضل انطلاقة يحققها الفريق في آخر عشر سنوات. حيث حصد 5 انتصارات مقابل خسارة وحيدة سجل الفريق خلالها 9 أهداف واستقبلت شباكه 3 أخرى.

بينما على الجانب الآخر يخوض “البحارة” مباراة الديربي في المركز الخامس برصيد 8 نقاط بفارق 7 نقاط عن جاره المتصدر. محققاً فوزين وتعادلين وخسارتين سجل الفريق خلالها 6 أهداف في حين استقبلت شباكه 7 أهداف.

وعلى عكس جاره. يدخل “تشرين” الديربي وهو ليس بأفضل الأحوال حيث لم ينجح بتحقيق الفوز في آخر ثلاث مباريات حيث تلقى خسارتين من “جبلة” و”الوثبة”. وتعادل مع “الفتوة”، وتأمل جماهير “البحارة” أن تكون مباراة الديربي انطلاقة لتصحيح المسار وتحقيق نتيجة إيجابية.

شهد الموسم الماضي فوز “حطين” في لقاء الذهاب بهدف دون مقابل في حين تعادل الفريقان في الإياب دون أهداف. ومنذ العام 2004 تقابل الفريقان في 17 مباراة رسمية حقق “تشرين” الفوز في 11 مرة مقابل 4 انتصارات “للحيتان” وتعادلاً في مناسبتين.

ديربي العاصي الطليعة يواجه الكرامة

بالانتقال إلى “حماة” وتحديداً الملعب “البلدي” في المدينة والذي يستضيف ديربي من نوع آخر بين”الطليعة” و”الكرامة” في لقاء يطلق عليه البعض بديربي “العاصي”.

حيث من المتوقع أن يدخل الفريقان اللقاء دون وجود أفضلية لأحدهما على الآخر. حيث يملك “الطليعة” هذا الموسم 7 نقاط من فوزين وتعادل وثلاث خسائر . في حين حصد “الكرامة” 5 نقاط من خمس تعادلات وخسارة دون تحقيق اي فوز.

تاريخياً يملك “النسور” أفضلية واضحة حيث واجه الإعصار “الطلعاوي” منذ العام 2004 في 33 مباراة حقق الفوز في 16 مرة مقابل 14 تعادل و 3 انتصارات “للطليعة”.

كما شهدت مواجهات الفريقين في آخر موسمين تسجيل نتيجة التعادل ذهاباً وإياباً، ويملك “الطليعة” رقماً سلبياً حيث أنه لم يحقق الفوز في أي مباراة استضاف فيها الكرامة على أرضه منذ العام 2004.

فهل يكسر “الطليعة” العقدة ويحقق أول فوز على أرضه على حساب “النسور”؟  أم سيتمكن “الكرامة” من تحقيق أول فوز له هذا الموسم على حساب “الإعصار الطلعاوي”؟.

في دمشق… جبلة يسعى لفوز تاريخي على الجيش

بالانتقال إلى “دمشق” وتحديداً ملعب “الجلاء” حيث يستضيف فيه “الجيش” نظيره “جبلة” في مباراة متباينة الحسابات لدى كل فريق.

يدخل “الزعيم” اللقاء وهو ليس بأفضل أحواله على سلم الترتيب حيث حصد 6 نقاط من 6 مباريات حقق فيهم فوزاً وحيداً مقابل 3 تعادلات و خسارتين جعلته يحتل المركز الثامن .

في الجانب الآخر سيسعى “النوارس” بالعودة من “دمشق” بنقاط المباراة الثلاث وخاصة أن الفريق أعلن عن نفسه كأحد الفرق المنافسة على لقب البطولة، محققاً 12 نقطة من 6 مباريات بفارق نقطتين عن المتصدر “حطين”.

تاريخياً يملك “الزعيم” أفضلية مطلقة على حساب “النوارس” حيث تواجه الفريقان منذ العام 2004 في 28 مباراة حقق “الجيش” الفوز في 17 لقاء مقابل 11 تعادل في حين لم ينجح “جبلة” في تسجيل أي فوز على ‘الجيش” في أي مباراة رسمية. كما وشهد الموسمان السابقان تعادل الفريقَين في آخر 4 مواجهات جمعتهما في بطولة الدوري.

فهل يكسر “جبلة” هذه السلسلة ويحقق فوزاً تاريخياً على حساب “الزعيم”؟ أم سيتمكن “الجيش” من تحقيق فوز سيدخله أكثر منطقة الأمان على حساب “النوارس”؟

الفتوة والحرية مواجهة بين الأقوى هجومياً و الأضعف دفاعاً

يستضيف “الحرية” متذيل الترتيب “الفتوة” وصيف الدوري بملعب “الحمدانية” في حلب في مباراة يملك “الآزوري” على الورق أفضلية على أصحاب الأرض.

وفشل “الحرية” الصاعد حديثاً للدوري الممتاز في أول 6 جولات بإضافة أي نقطة لرصيده محققاً أيضاً رقماً سلبياً كأضعف خط دفاع في الدوري باستقباله 13 هدفاً مقابل تسجيله لهدفين

في الجهة المقابلة سيسعى “الآزوري” لحصد نقاط المباراة الثلاث في رحلة الحفاظ على لقبه، حيث حقق الفريق 14 نقطة جعلته في وصافة الترتيب بفارق نقطة عن “حطين” المتصدر، كما ويعتبر خط هجوم “الآزوري” الأقوى في الدوري حيث استطاع الفريق تسجيل 11 هدف في حين استقبلت شباكه 3 أهداف.

فهل ينجح “الحرية” في أرضه بمفاجأة “الفتوة”؟ أم يزيد “الآزوري”من معاناة النادي “العرباوي” ؟

الوثبة يستضيف الوحدة

يستضيف ملعب “الباسل” في “حمص” لقاء “الوثبة” مغ نظيره “الوحدة” في لقاء لن يكون سهلاً على الفريقين وسط أفضلية نسبية على الورق “للفرسان” هذا الموسم.

حيث حقق “الوثبة” 12 نقطة من ثلاث انتصارات وثلاث تعادلات جعلته يحتل المركز الثالث بفاراق 3 نقاط عن المتصدر “حطين”. ويدرك أصحاب الأرض أن تحقيق الفوز في هكذا مباريات سيعزز من فرصهم في المنافسة على لقب البطولة في حال أرادوا ذلك.

بالمقابل يدخل “البرتقالي” اللقاء في ظروف أقل ما يقال عنها سيئة حيث أعلنت الإدارة عن إيقاف مستحقات لاعبي الفريق و كادره الفني نتيجة لتراجع نتائجهم. حيث فشل الفريق بتحقيق أي فوز في مبارياته الستة الماضية حاصداً 3 نقاط من 3 تعادلات و 3 خسائر وضعته في المركز قبل الاخير.

تاريخياً تتسم مواجهات الفريقين بالندية، فمنذ العام 2004 تقابل الفريقان في 19 مباراة حقق “الوحدة” الفوز في 8 مقابل 7 انتصارات “للفرسان” وجاءت نتيجة التعادل في 4 مناسبات،

كما شهد الموسم الماضي تحقيق “الفرسان” الفوز ذهاباً بهدفين نظيفين وإياباً بهدف دون رد، ويعود آخر فوز “للوحدة” على أرض “الوثبة” إلى نيسان 2017 عندما فاز عليه بهدف وحيد.

فهل سيكسر “الوحدة” هذه السلسلة ويحقق فوزاً هو الأول له في أرض “الوثبة” من2017 والابتعاد عن مناطق الخطر ؟ أم سيستفيد “الفرسان” من أفضليته ويحصد نقاط المباراة كاملة ؟

يذكر أن مباريات الجولة السابعة ستختتم بلقاء “الساحل” مع “أهلي حلب” يوم الاثنين القادم على أرضية ملعب “الصالة” في “طرطوس”.

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

زر الذهاب إلى الأعلى