أخر الأخباررياضة

فراس معلا يعترف بخوض بطولات مع لاعبين إسرائيليين … انتصرتُ عليهم

معلا: يجب أن تكون خطوات فراس الخطيب محسوبة ودقيقة

قال رئيس الاتحاد الرياضي العام “فراس معلا” أنه تم اتخاذ الإجراء بطرد لاعب منتخب “سوريا” سابقاً “فراس الخطيب” من منظومة الاتحاد الرياضي العام واللجنة الأولمبية السورية لقناعتهم أنه لا يمكن لأحد مهما علا شأنه أن يلعب مع شخص من كيان الاحتلال.

سناك سوري – متابعات

وأضاف “معلا” في حديثه مع برنامج “المختار” أن هناك حالات يتم تمييزها بالنسبة لهذا الموضوع حيث توجد ألعاب فردية وألعاب احتكاك، وألعاب جماعية، مبيناً أن الألعاب الفردية كالسباحة والقفز والعاب القوى لا تستدعي الاحتكاك بأحد من لاعبي كيان الاحتلال لا سيما أن “سوريا” منضمة للأسرة الأولمبية كما أن “كيان الاحتلال” يعد عضواً فيها أيضاً، ولهذا تشارك “سوريا” بالألعاب الأولمبية ولكن بشرط عدم المساس بسمعة وكرامة البلد وفق حديثه.

وأشار “معلا” إلى أن هناك الكثير من اللاعبين السوريين الذين شاركوا بالبطولات العالمية والأولمبية وكانت تضم مشاركة لكيان الاحتلال لكن لم يكن هناك احتكاك مباشر معهم، كما يرفض اللاعبون السوريون صعود منصات التتويج بحال تواجد لاعب “إسرائيلي”.

مقالات ذات صلة

أما بالنسبة للألعاب الأخرى بحسب “معلا” كالمصارعة والملاكمة وكرة القدم والسلة يضطر اللاعب للمصافحة والتحية لأنه مجبر بحسب النسق الأولمبي، مضيفاً أنه من الممنوع تواجد لاعب سوري مع أحد الفرق بحال وجود لاعبين أو مدرب من “كيان الاحتلال”.

واعتبر “معلا” أن هناك اللاعبين الجزائريين الثلاثة الذين انسحبوا من المباراة ورفضوا المشاركة في التصوير، أهم وأعلى شأناً من “الخطيب” وقد تم استدعاء 3 لاعبين عوضاً عنهم وكان “الخطيب” بينهم.

رئيس الاتحاد الرياضي قال أن “الخطيب” كان يعرف بالتأكيد سبب انسحاب اللاعبين، وأن اللاعب حين يواجه أي فريق عليه أن يعلم أسماء لاعبيه وإلا فإنها مشكلة كبيرة بحسب قوله.

وأكد “معلا” أن القصة لا تستدعي تحقيق، وأنه لا يرضى بهذا التصرف، مبيناً أنه لم يصف “الخطيب” بالخائن كما تحمّل نتيجة القرار وهو مقتنع به لأسباب وطنية وأسباب رياضية.

“الخطيب” تمت تسوية وضعه واستقبله الرئيس السوري “بشار الأسد” عام 2017 وفق حديث “معلا”، مبيناً أنه أصبح أمام مسؤولية كبيرة بعد أن كان خلال فترة الأزمة خارج المنتخب السوري وبالتالي يجب أن تكون جميع خطواته محسوبة ودقيقة لأنه ليس لاعب عادي بل لاعب منتخب سوري.

عن الأمور التي تم تداولها أمس عن مشاركة “معلا” مع لاعبين من كيان الاحتلال سابقاً قال أنه لا يسمح لأحد بأن يشكك بوطنيته مهما علا شأنه، وهو لا يدافع عن نفسه لأنه سيعتبر متهم، مبيناً أنه شارك ببطولتي عالم عامي 2019 و2017 وحقق المركزين الثاني والثالث وانتصر على لاعبي كيان الاحتلال، وفي عام 2018 شارك في “أوروبا” باسم “روسيا” ولكن رفع العلم السوري معتبراً أن هذا الرد كافٍ.

وكان قد صدر قرار أمس بفصل لاعب منتخب “سوريا” سابقاً “فراس الخطيب” من منظومة الاتحاد الرياضي العام واللجنة الأولمبية السورية وذلك على خلفية مشاركته بمباراة استعراضية عقب انتهاء كأس العرب في “قطر” وتبيّن تواجد مدرب “إسرائيلي” كمشرف على اللقاء.

اقرأ أيضاً: بعد قرار طرده … فراس الخطيب يرد ويعتذر للشعب الفلسطيني

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

زر الذهاب إلى الأعلى
P