رياضة

سوريون ينتقدون التسييس الأمريكي للّقاء مع إيران في المونديال

الاتحاد الأمريكي يتراجع عن تغيير شكل العلم الإيراني دون تقديم اعتذار

شنّ عدد من الناشطين السوريين حملة انتقادات بحق الاتحاد الأمريكي لكرة القدم على خلفية تغييره لشكل العلم الإيراني في ترتيب المجموعة الثانية للمونديال.

سناك سبورت – متابعات

القصة بدأت مع نشر الحساب الرسمي للاتحاد الأمريكي لكرة القدم ترتيب المجموعة الثانية لكأس العالم والتي تضمه مع المنتخب الإيراني، حيث أزال الحساب كلمتي “الله و الله أكبر” الموجودتين على علم “إيران”.

لكن الاتحاد الأمريكي عاد وحذف المنشور دون أن يبدي أي اعتذار عن تصرفه مكتفيا بنشر صورة جديدة وضع فيها العلم الإيراني بشكله الصحيح دون أي تغيير.

الخطوة الأمريكية جاءت قبل يومين من مواجهة فاصلة بين المنتخبين في المرحلة الثالثة من دور المجموعات والتي سيتصارعان فيها على بطاقة التأهل للدور الثاني حيث تملك “إيران” 3 نقاط و”أمريكا” نقطتين.

وتساءل الصحفي “زين جمعة”: «هل من الصواب التعاطف مع منتخبات تحاول طمس معتقدات الأخرين وهويتهم الدينية وبذات الوقت تنادي بالحرية واحترام الحقوق» معلناً أنه سيشجع “إيران” أكثر من أي وقت مضى.

ويخشى الأكاديمي “غيفار الخطيب” على كرة القدم من خطاب الكراهية السائد حاليا، متخوفا من انتقاله إلى اللاعبين في أرض الملعب وحينها ستكون النهاية بحسب رأيه معتبرا تصرف الأمريكيين ينم عن قلة احترام لدين محدد.

زاوية المنتخب السوري لم تغب عن “الخطيب” في منشوره معتبرا أن البعض من السوريين فشل بالتفكير بمصلحة منتخبهم كمنتخب آسيوي، واتجه لمهاجمة او دعم “السعودية” أو “ايران” بناء على خلفيات أبعد ما تكون عن الرياضة.

أما الصحفي “أحمد سليمة” فاعتبر التصرف الأمريكي ينم عن تفاهة لا أكثر منتقدا مبادئها وكل من يدافع عنها في حين رأى الإعلامي “بشار السيد أحمد” أنه «لم يعد أي أمر سياسي مستغربا في الرياضة منذ سوء معاملة الرياضيين الروس على خلفيات سياسية مؤخرا».

المونديال شهد الكثير من حالات خلط السياسة والمعتقدات المختلفة بالرياضة، الأمر الذي انسحب كذلك حتى على الشارع السوري الذي شهد انقساماً تجاه تشجيع منتخبي “قطر” و”السعودية” ربطاً بالموقف السياسي للبلدين تجاه الأزمة السورية.

اقرأ أيضاً:فرحة سورية بتعادل تونس بعد فوز السعودية في مونديال 2022

 

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

زر الذهاب إلى الأعلى