أخر الأخبارشباب ومجتمع

سوريا: قيادة الصم للسيارات يشرّعها القانون وتمنعها مزاجية أصحاب القرار

اللجنة الطبية تشترط على الأصم أن يسمع لينال شهادة السواقة

دون مبرر قانوني يواجه الصم في دمشق مشكلة الحرمان من استخراج أو تجديد شهادات قيادة السيارة رغم أن بعضهم يحملها منذ عقود.

سناك سوري _ دمشق

وعلى الرغم من استيفائهم لشروط سلامة الرؤية والصحة العقلية والنفسية للسائق، إلى جانب الالتزام بالقواعد المرورية والتشريعات. إلا أنهم لم يتمكنوا من الحصول على حقوقهم بحمل شهادة قيادة.

يروي الرجل السبعيني “محمد الشريف” ، والذي يحمل إجازة سوق منذ عام 1982، كيف أنهى قبل أربعة أعوام تجهيز أوراقه وفحص النظر وكل ما يلزم من إجراءات ليصطدم بقرار لجنة المرور برفض تجديد رخصته.

وأكد “الشريف” أنه  دفع مبلغاً ليس زهيداً من المال حينما شعر أن هذا هو العائق، فما كان من الموظف إلّا أن أخذ منه النقود وقام بحجز رخصته وأوراقه وإخباره بأنه ممنوع من القيادة.

يُشترط على الأصم أن يسمع!

في السنوات الأخيرة يصطدم الصمّ الراغبون بحيازة شهادة القيادة أو تجديد رخصهم القديمة. بعقبات وضعتها اللجنة الطبية التابعة لوزارة الصحة والمكلفة بفحص المتقدم في فرع المرور. حيث تشترط هذه اللجنة، بحسب كثيرٍ من الذين قُوبلت طلباتهم بالرفض، بأن يكون الشخص قادراً على السمع من مسافة أقلها ستة أمتار حتى يتم منحه الرخصة. 

أمين سر جمعية رعاية الصمّ في سورية هيثم دادو، أشار إلى عدم مشروعيّة هذا السلوك وخطئه قانونياً. مؤكداً أن ما يحدث في محافظة دمشق على وجه الخصوص لا يحكمه سوى مزاجيّة اللجان. موضحاً أنه في تاريخ الجمعية لم تُسجل أي مخالفة سير أو حادث مرور باسم أي من السائقين الصمّ، إذ من المعروف عن هذه الفئة التزامها الكبير بالقوانين.

يضيف دادو: “في عهد محافظ دمشق السابق، رفعت جمعية الصمّ اعتراضاً على ما يحدث إلى المحافظة. لتقوم بدورها بمخاطبة وزارة الصحة وتصحّح مسار عمل اللجنة وبالفعل تم تجديد مئات الرخص وقتها. لكن المشكلة عادت للظهور مجدداً بمجرد تغير المحافظّ!”. 

وبحسب قانون السير والمركبات رقم 31 لعام 2004 والمعدل بالمرسوم التشريعي رقم /11/ لعام 2008، فإنه يمكن للأشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة الحصول على إجازات سوق. شريطة أن يجتازوا فحصاً عملياً بعد تجهيز سياراتهم بوسائل خاصة ملائمة، في حين لم يرد في القانون أي بند يجرّد ذوي الإعاقات السمعية من هذا الحق.

تهميش وحرمان من العمل!

يعمل غسان دقّوري (64 عاماً) بخاخ موبيليا، يمتلك سيارة ويحمل شهادة سوق منذ ما يقارب أربعين سنة، يقول إنه واظب على تجديد رخصته بشكل دوري دون أي مشاكل أو عراقيل. وقد كانت آخر مرة عام 2016، لكن حين احتاج إلى تجديد رخصته العام الماضي تفاجأ بشرط اللجنة بأن يكون قادراً على السمع من مسافة 6 أمتار. وهو بالطبع شرط تعجيزي حرمه من القيادة بعدها، فاضطر لبيع سيارته (السوزوكي) التي كان يستخدمها لنقل الأثاث من وإلى زبائنه.

ليس حال خالد الحوراني (56 عاماً) بأفضل من سابقه، حيث تعرّض لموقفٍ أكثر قسوة وظلماً، فحين عرض أوراقه على لجنة فحص السائقين. قام رئيس اللجنة بتمزيقها أمام عينيه بعد أن أخبره بعدم اجتيازه للفحص الطبي، ولأنه لم يستطع التفاهم معه بلغة الإشارة صادر الرخصة القديمة من يد الرجل وطلب منه المغادرة. على الرغم من محاولة خالد الشرح بأنه يعمل في البناء ويمتلك سيارة سوزوكي وهو بأشد الحاجة إليها في العمل لكنّ أحداً لم يستوعب ذلك.

قد تختلف محدّدات قيادة المركبات وقوانينها من بلد إلى آخر لكن العديد من الدول تشيد بتجربة الصمّ والبكم كسائقين. وتصفهم بالفئة الأكثر التزاماً والأشد تركيزاً أثناء القيادة، وتسعى جاهدة لمنحهم فرصاً للعمل والاندماج في المجتمع، كي لا يشعروا بأنهم مهمشون أو أقل قدرة على الإنتاج من غيرهم.

لكن التبريرات التي يُواجه بها الصمّ في دمشق غير مقنعة، وبالأخص أولئك الذين يعتمدون على سياراتهم في العمل وكسب الرزق، ولكن على ما يبدو أن هذه القضية تخضع بين الحين والآخر لمزاج أصحاب القرار كلٌّ في موقعه. لوجود حالات عدة ممن التقيناهم، وفضلوا عدم ذكر أسمائهم حتى لا يطالهم الضرر، قد نجحوا فعلاً بتجديد رخصهم إما عن طريق أحد المعارف أو بوسيلة أخرى. 

أعدت المحتوى “سناء علي” لمنصة عكازة ونشره موقع سناك سوري دعماً لحملة حقوق الصم بشهادة قيادة السيارة.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى