الرئيسيةشباب ومجتمع

سوريا: اغتصاب طفلة الـ4 سنوات وتحرش بطفلة الـ5 سنوات

حادثتا اغتصاب وتحرش بأقل من 24 ساعة في ريف حلب

أقدم أحد العاملين في فصيل “الجبهة الشامية”، المدعوم تركياً، على التحرش بطفلة تبلغ من العمر 5 أعوام، ما أدى لتوترات أمنية واشتباكات، طالب خلالها المحتجون بمعاقبة المُغتصب، في مدينة “الباب” بريف “حلب”، في وقت شهدت “أعزاز” جريمة اغتصاب طفلة تبلغ من العمر 4 أعوام.

سناك سوري-دمشق

ونشر ناشطون فيديوهات توثق حدوث اشتباكات مساء أمس الأحد، وقالوا إنها بين نازحين من “حمص” وبين الشرطة العسكرية التابعة للفصائل المدعومة تركياً، بعد قيام المسؤول الإعلامي في “الجبهة الشامية” باغتصاب الطفلة التي تنتمي لإحدى العوائل النازحة من محافظة “حمص”.

في الوقت ذاته، قالت صفحة الباب نيوز، إنها تواصلت مع الشرطة العسكرية، التابعة للفصائل المدعومة تركياً، حول حادثة اغتصاب الطفلة، وحصلت على نتائج التحقيق التي «أثبتت قيام الشاب مصطفى عبدالرحمن عبداللطيف من مدينة الباب بالتحرش بالطفلة في منطقة الفم فقط ولا يوجد أي وصول للمناطق الحساسة ونفي حدوث جريمة الإغتصاب»، (يعني ما بيصير الاغتصاب والتحرش غير وقت يقرب عالمناطق الحساسة، تحرش بطفلة عمرها 5 سنين، ولسه دايرين على نفي تهمة الاغتصاب؟).

ووفقا للصفحة، فإن أهل الطفلة رفضوا تقديمها للطبابة الشرعية، (لكن كيف توصلت التحقيقات إنو مو اغتصاب؟)، مضيفة أن والدها طالب باعتقال المتهم والتحقيق معه وهذا ما حدث، ولفتت الصفحة أنه سيتم تحويل المتهم للقضاء في مدينة “الباب”، (خلص الحق أخد مجراه يعني، طالما هيك ليش صار اشتباكات؟).

اقرأ أيضاً: سوريا.. اغتصاب طفلة بعمر الـ5 سنوات ثم ذبحها

اغتصاب طفلة في أعزاز

بالتزامن مع ذلك، كشفت وسائل إعلام محلية، عن حادثة اغتصاب أخرى تعرضت لها طفلة تبلغ من العمر 4 سنوات فقط في مدينة “أعزاز”، بريف “حلب”.

مصادر محلية، قالت في تصريحات نقلها موقع “روزنة” دون الكشف عن اسمها، إن الطفلة التي تبلغ من العمر 4 سنوات، وتقيم في مخيم “الحرمين”، تعرضت للاغتصاب وتم إسعافها، وأضافت أن المغتصب أقدم على جريمته داخل إحدى الخيام، بعد أن أطبق يده على فم الطفلة، ثم فرّ هارباً، ليتم العثور على الطفلة التي تظهر آثار الضرب والتعذيب على جسدها.

ويتعرض الأطفال في “سوريا”، للعديد من الانتهاكات التي تشمل التحرش والعنف والاغتصاب، في وقت يبدو أنه لا أحد يكترث بمواجهة تداعيات الحرب الاجتماعية.

اقرأ أيضاً: سوريا: أستاذ يعمل بالإغاثة يتحرش بطالب في المدرسة 

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

زر الذهاب إلى الأعلى