الرئيسيةحكي شارع

رفع سعر البنزين في سوريا.. يلي بدو الدح ما بيقول أح

مهدوا لرفع سعر الخبز قام رفعوا سعر البنزين.. فاجأناكم مو؟

بمجرد توقف أجهزة تكامل عن العمل مساء أمس الأحد، والمواطنون يستشعرون خطراً وشيكاً. وصفته “داليا” في منشور لها عبر فيسبوك، بأنه “دراكولا” الذي يخرج ليلاً. متضرعة إلى الله أن يُنجي الخبز، لتستجيب السماء ويتم رفع سعر البنزين مجدداً في سوريا، (وهيييييييي).

سناك سوري-دمشق

رفعت وزارة التجارة الداخلية سعر البنزين مجدداً في سوريا. رغم أن التمهيد في الصحف الرسمية كان يُستشف منه وجود نية لرفع سعر الخبز. نظراً للتكثيف المستمر على كلفة الربطة والمبالغ التي تم صرفها على إعادة تأهيل الأفران. لكن لا بأس الوقت لم يفت بعد على الأمر، وربما يصدر اليوم أو غداً أو بعده. فتواتر رفع أسعار المواد “التي كانت مدعومة” مستمر منذ فترة.

ورفع سعر بنزين الأوكتان 90 أو العادي، من 10 آلاف إلى 10500 ليرة. والأوكتان 95 من 12430 إلى 13825 ليرة. وعلّق “بهاء” في فيسبوك على الخبر قائلاً: “يلي بدو الدح ما بيقول آح”. بينما اعتبرت إحداهن أن الحل الوحيد هو سحب الأقلام الخضراء من المكتبات وكسرها. (عادي بيستخدموا الرصاص وبيصيروا يمحوا بدل هدر الورق على قرارات الرفع كل يومين).

“هيا” علّقت في فيسبوك وتذكرت الراتب “أبو 200 ألف”، الذي لم يعد يكفي حتى لثمن رسالة بنزين واحدة أسبوعياً. لتتبعها “رولا” بتعليق آخر، قالت فيه: «كل اسبوع خمسمية وعم توقع بالأخضر حضرتك بالرصاص أهون من مشان المحي».

واعتبرت “فاطمة” في تعليقها أن مثل هذا القرار “مابدو تريث”، لكن ما يخص الموظفين يتريثون به حتى إشعار آخر. في إشارة منها إلى التريث بقرار منح الحوافز مؤخراً.

وسبق أن قال وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك السابق “عمرو سالم“. إن رفع سعر البنزين في سوريا، سيستمر حتى يصل للسعر العالمي. أي حتى يتم رفع كامل الدعم عنه.

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

زر الذهاب إلى الأعلى