أخر الأخبارفن

حسن م يوسف يكشف عن ارتفاع أجر ركن السيارة خلال سبع سنوات

أجر ركن السيارة ارتفع من 50 إلى 1000 ليرة.. وأجر الساعة الدراسية من 5 إلى 6 آلاف ليرة!

تحدث الكاتب “حسن م يوسف” عن الفوارق بأجور وقوف السيارات في مرآب الشام المقابل للفندق الذي يحمل ذات الاسم. والتي تضاعفت عشرون مرة، عن ماكانت عليه منذ سبع سنوات، بينما بقي أجره شبه ثابت بزيادة طفيفة جداً.

سناك سوري _ متابعات

وعبر حسابه “فيسبوك” خاطب الكاتب السوري محافظ “دمشق”، وقال إنه ومنذ سبع سنوات يعلّم مادة السيناريو. لطلاب دبلوم العلوم السينمائية وفنونها في صالة الكندي بدمشق. وأضاف أنه يضطر أحياناً لركن سيارته في مرآب الشام المستثمر من قبل المحافظة. وكان يدفع قبل 7 سنوات 50 ليرة عن كل ساعة.

وتابع أنهم ومنذ 3 سنوات بدأوا بزيادة المبلغ ليصل اليوم إلى 1000 ليرة لكل ساعة. ليقارن بين تعديلات أجرة “الصفّة” وبين تعديلات أجره. وقال: « قبل سبع سنوات كان أجر المحاضرة التي القيها في الدبلوم هو خمسة آلاف ليرة. وقد رُفع مؤخراً إلى ستة آلاف وهذا يعني أن أجر وقوف سيارتي قد تضاعف عشرون مرة لكن أجر وقوفي أمام طلابي قد زاد بنسبة الخمس».

أجرة الوقوف في كراج الشام – صفحة حسن م يوسف

وعبّر في نهاية منشوره عن حالة الغبن الذي أصابته بعد أن دفع 5000 ليرة، «ما زاد من شعوري بالغبن أنهم يحسبون أجزاء الساعة ساعة». وحرص “حسن م يوسف” على شرح حال الكراج المؤسف والمتهالك في رسالته إلى محافظ “دمشق”.

وقال: «وضع الكراج مؤسف ومتهالك وأظن أنكم لم تنفقوا عليه شيئاً يذكر منذ بدء الحرب الإجرامية على سوريا. .أرفق لكم صورة مع طلابي، كما أرفق لكم صورة قرار رفع التعرفة الذي يعبر بوضوح عن مدى احترام مستثمري المرآب لمستخدمي منشآتهم».

يذكر أن ارتفاع الأسعار في سوريا طال حتى ركن السيارة ضمن المواقف المأجورة في بعض المدن السورية. حيث أعلنت شركة “صفة” على سبيل المثال، والموجودة في مدينة “حلب” خلال شهر ” أيار” الماضي” عن رفع تسعيرة خدمة الوقوف المأجورة بنسبة 200%.

 

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى