الرئيسيةرياضة

القمة الأهم تجمع حطين بالفتوة .. ومباراتا ديربي في حلب ودمشق

جبلة يحل ضيفاً ثقيلاً على الكرامة .. والطليعة يبحث عن الفوز رغم العقوبة الاتحادية

تنطلق يوم غدٍ الجمعة مباريات الجولة الثالثة عشرة من الدوري السوري الممتاز لفئة الرجال بإقامة 5 مباريات أبرزها القمة الأهم في “اللاذقية” ومباراتا ديربي في “دمشق” و”حلب”.

سناك سبورت-متابعات

حطين – الفتوة

البداية من ملعب “الباسل” حيث يستضيف وصيف الدوري “حطين” الفريق المتصدر “الفتوة” في لقاء لا يقبل القسمة على اثنين.

ويدخل “حطين” اللقاء بمعنويات مرتفعة، خاصة أن الفريق تمكن من تقليص الفارق مع المتصدر في الجولة الماضية إلى 4 نقاط، مما يمنحه الفرصة لتقليص الفارق إلى نقطة واحدة.

بالمقابل، يسعى “الفتوة” إلى تعويض الخسارة في الجولة السابقة أمام “الكرامة”، والخروج من المباراة بنتيجة إيجابية توسع الفارق مع صاحب المركز الثاني.

يخوض “الآزوري” اللقاء وسط أجواء ضبابية فيما يتعلق بالكادر الفني. فبعد قبول استقالة المدرب “أيمن الحكيم” لم يتم الإعلان عن تعيين مدرب جديد ما قد يؤثر على أداء اللاعبين في أرض الملعب.

و يعود آخر فوز لـ”حطين” حين استضاف “الفتوة” على ميدانه إلى عام 2020. يجدر الإشارة بأن مباراة الذهاب انتهت لصالح الآزوري بهدف نظيف سجّله “أحمد الأشقر”.

الجيش والوحدة

ستكون العاصمة على موعد مع أشهر ديربياتها، حينما يتواجه “الجيش” مع “الوحدة” في لقاء لا يمكن توقع نتيجته.

البداية مع “الزعيم” الذي يمر بظروف هادئة نوعاً ما بابتعاده تدريجياً عن صراع الهروب من الهبوط، حيث خرج بتعادل سلبي مع “البحارة” في الجولة الماضية.

في حين لا تبدو ظروف الجار “الأورنجي” مثالية. حيث فشل الفريق في تحقيق الفوز في آخر جولتين. ما أدخله في صراع الهروب من الهبوط. الأمر الذي لم تعتد جماهير الوحدة عليه. فيما من المتوقع دعم جماهيري كبير للفريق في لقائه أمام “الزعيم”.

وشهد ديربي العاصمة في آخر 5 مواجهات خروج 4 منها بالتعادل الإيجابي بهدف لمثله. بينما كان آخر فوز “للوحدة” في الديربي في بنسان عام 2022، بالمقابل يعود آخر فوز “للزعيم” كان في كانون الأول 2020.

يُذكر أن مباراة الذهاب انتهت بهدف لمثله، سجل للجيش أولاً “محمد نور خميس” وعادل للوحدة “نصوح نكدلي”.

أهلي حلب – الحرية

وإلى حلب وملعب الحمدانية الذي يستضيف هو الآخر ديربي حلبي يجمع بين “الأهلي” و “الحرية” في مباراة عنوانها تحديد المسار لكلا الفريقين.

يدخل الأهلي اللقاء بمعنويات عالية بعد فوزه الثمين على “جبلة” في أرضه. الأمر الذي سيحاول الاستفادة منه في مشواره خلال مرحلة إياب الدوري، حيث يحتل المركز التاسع برصيد 16 نقطة.

من ناحية أخرى، يدخل “الحرية” الديربي باحثاً عن النقاط الثلاث. وفي حال نجاحه سيبعثر حسابات صراع الهروب من الهبوط، على أنه احتمال غير مستبعد نظرًا لنتائج الحرية في الجولات الأخيرة حيث حصد النقاط الكاملة في آخر مباراتين.

تاريخياً منذ 2004 لم يحقق “الحرية” الفوز في الديربي ضد “الأهلي” في الدوري، حيث واجهه في 3 مباريات وانتصر “الأهلي” مرة وتعادلا مرتين. وفي لقاء الذهاب، فاز “الأهلي” بهدف نظيف سجله النيجيري “فيكتور”.

الطليعة – تشرين

وليس بعيدًا عن الحمدانية، حيث يستضيف ملعب “7 نيسان” في “حلب” لقاء “الطليعة” مع “تشرين” في مباراة كان من المفترض أن تُقام في “حماة” لولا العقوبة الاتحادية المفروضة على النادي “الحموي”.

ويسعى “الطليعة” خلال اللقاء إلى العودة لسكة الانتصارات التي غابت عنه في آخر 3 جولات. وتتطلع كتيبة المدرب “فراس قاشوش” إلى أن تحصد ثمار التعاقدات الجديدة للفريق من خلال تحسين النتائج والخروج بنقاط المباراة الثلاث.

من ناحية أخرى، يسعى “البحارة” إلى الظهور بشكل مختلف عما كانوا عليه في لقاء الجيش في الجولة السابقة. وتدرك جماهير “تشرين” أن الفوز في المباراة سيجعل ترتيب الفريق في المركز الثالث في حال تعثر الجار “جبلة”.

تاريخيًا، تعادل الفريقان في العديد من مبارياتهم، حيث ظهر التعادل في 12 مباراة من أصل 28، في حين فاز تشرين في 9 منها، مقابل 7 انتصارات للطليعة. علمًا أن مباراة الذهاب انتهت تشرينية بهدف دون رد عن طريق اللاعب “حسن أبو زينب”.

الكرامة – جبلة

بالانتقال إلى “حمص”. وفي لقاء مهم لكلا الفريقين يستضيف ملعب الباسل لقاء “الكرامة” مع “جبلة” حيث يتطلع كل فريق لتحقيق نتيجة إيجابية تلبي طموحات جماهيره.

البداية مع “النسر الكرماوي” والذي استطاع في الجولة الماضية إلحاق أول هزيمة بالمتصدر الفتوة، الأمر الذي جعل جماهير الأزرق الكرماوي ترفع سقف طموحاتها فيما تبقى من مباريات الدوري.

أما “جبلة”. فيدخل اللقاء الأول في الدوري تحت قيادة المدرب التونسي “صابر بن جبرية” الذي تولّى المهمة خلفاً للمستقيل “عمار الشمالي”.

وتأمل جماهير النوارس في أن يحدث التغيير في الدفة الفنية صدمة إيجابية للفريق ويأتي بنتائج سريعة خاصة أن الفريق يحتل المركز الثالث ب 20 نقطة بفارق 7 نقاط عن المتصدر و3 نقاط عن الوصيف.

تاريخياً تشهد مباريات الفريقين ندية وحضور كم لا بأس به من الأهداف حيث تبادل الفريقان الفوز في آخر 28 مباراة جمعتهما ب 10 انتصارات لكل منهما في حين انتهت 8 مواجهات بالتعادل. أما لقاء الذهاب فقد انتهى بالتعادل بهدف لمثله .

الساحل – الطليعة

يستضيف ملعب الصالة الرياضية في طرطوس لقاء “الساحل” مع “الطليعة” في لقاء الخطأ فيه ممنوع .

حيث يدخل أصحاب الأرض اللقاء وهم يمرون بظروف صعبة ويمكن القول عنها مصيرية. فإما أن يشهد الفريق صحوة على مستوى النتائج أو سيكون الهبوط إلى الدرجة الثانية بانتظاره.

حال “الوثبة” لا يختلف كثيراً فالفريق يحتل المركز الثامن برصيد 16 نقطة وهو أمر لا يدخله بعد منطقة الأمان، لذا تطمح جماهير “الفرسان” في العودة من طرطوس بنقاط المباراة الثلاث.

تاريخيا منذ العام 2004 لم ينجح “الساحل” في الفوز على “الوثبة” خلال 8 مباريات جمعتهما، إذ حقق “الوثبة” الفوز في 5 وتعادلا 3 مرات بينما خيّم التعادل السلبي على آخر لقائين بين الفريقين.

يذكر أن جميع مباريات الجولة الثالثة عشرة من الدوري الممتاز ستنطلق عند الساعة 3 ظهراً بدلاً من الثانية بحسب ما أعلن اتحاد كرة القدم.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى