الرئيسيةيوميات مواطن

استثمار بمئات المليارات لفندق 5 نجوم .. فرصة العمل تكلّف أكثر من مليار!

تشجيع حكومي لاستثمارات الرفاهية .. والنجوم تغيب عن معيشة السوريين

أعلنت “هيئة الاستثمار السورية” عن منح إجازة استثمار لفندق سياحي من سويّة 5 نجوم في منطقة “يعفور” بريف “دمشق”. بينما تغيب النجوم عن سويّة معيشة المواطن السوري.

سناك سوري _ دمشق

وقال بيان الهيئة. إن الطاقة الإنتاجية للفندق ومتمماته تصل إلى 83 غرفة و126 سريراً و2517 كرسياً. وقد تجاوزت تكلفته التقديرية 468.5 مليار ليرة على أن يوفّر 448 فرصة عمل. ( يعني كل فرصة عمل وحدة بتكلف أكتر من مليار .. يا ترى أديه الرواتب؟).

الهيئة قالت في بيانها أن الفندق يستهدف السيّاح الأجانب والسوريين المغتربين. وأضافت إليهم السوريين المحليين كما سمّتهم. علماً أن الغالبية الساحقة من سوريي الداخل لا يرتادون فنادق الخمس نجوم ولا الأربع نجوم ولا يفكّرون بالنجوم. جراء انشغالهم بالسرافيس والتقنين وسعر الخبز والمحروقات وشحّ الرواتب وغيرها. من القضايا التي لا تهم المستهدفين من المشروع الجديد.

وتابع البيان أن الفندق يحتضن ضيوفه في جو من الطبيعة الخلابة والأشجار العالية المظلّلة. والممرات الساحرة الطويلة مع المرافق الرياضية والصحية الفخمة والمسطحات المائية والمسابح الضخمة. وهي ميزات ترفيهية لا يبدو أن المواطن السوري حالياً بحاجة ماسّة لها. مقابل حاجته لمشاريع صناعية وزراعية تؤمن له احتياجاته من السلع وتساعد في وقف حالة التدهور الاقتصادي المستمرة منذ سنوات.

ولا يقف الأمر عند هذا الحد. فالفندق يضم أيضاً نادياً رياضياً وكتلة مطاعم محيطة به. وصالة أفراح ومناسبات تؤمن متطلبات روادها بجودة عالية. ( هي في حال بقي عنا أفراح ومناسبات).

اللافت كان ختام البيان الذي اعتبرت فيه الهيئة أن هذه الاستثمارات السياحية (تقصد الخمس نجوم). الأسرع نمواً وعائداً لكونها من “أهم” مصادر الدخل الوطني بما توفره من فرص عمل. وتحريك لعجلة قطاعات أخرى ومساهمتها في عملية تدفق النقد الخارجي والإيرادات إلى البلاد.

لكن الهيئة لم توضح كيف لهذه المشاريع أن تكون الأسرع في النمو والعائدات. في وقتٍ لا يزال فيه السائحون الأجانب يرون في “سوريا” بلداً غير آمن بشكل كلي مع استمرار الحرب وإن تراجعت وتيرتها وتواصل الغارات الإسرائيلية التي تضرب مناطق مختلفة بين الحين والآخر. وهي نظرة تنطبق كذلك على كثير من السوريين المغتربين الذين يفكّرون ملياً قبل قرار زيارة البلاد.

أما عن السوريين المحليين. فكم عدد الذين يمكنهم الاستجمام في فندق 5 نجوم لكي يتم إنفاق مئات مليارات الليرات لتلبية طلبهم. لا سيما مع وجود العديد من فنادق الـ 5 نجوم في البلاد والتي لا نعرف أي نجوم يرتادونها وكيف يتدبرون أمرهم وهم يعيشون معنا في ذات البلاد والظروف؟.

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

زر الذهاب إلى الأعلى