أخر الأخبارفن

أحمد الأحمد: الشارع منضبط أكثر من السوشيل ميديا

أحمد الأحمد لا يحبّذ الظهور الإعلامي أو وسائل التواصل

قال الفنان “أحمد الأحمد”، إنه يميل للاكتفاء بما يشارك به من مسلسلات والظهور كممثل. أكثر مما يميل للظهور في لقاء إعلامي والحديث عما سيقدمه. مبرراً بذلك سبب إطلالاته القليلة عبر وسائل الإعلام.

سناك سوري _ متابعات

وأضاف في حوار مع مجلة “فن وناس”، أنه يتعامل مع وسائل التواصل الاجتماعي للضرورة فقط. دون أن يتكل عليها دائماً. لافتاً أنها بحاجة إلى ضوابط للحد من الفوضى داخلها.

كما ذكر أنه من أوائل من باشر التواصل مع أصدقائه بالخارج عن طريق الإيميلات. ثم انتقل بعدها للفيسبوك مطلع الألفينات وبعد فترة زمينة شعر أن السوشال ميديا تمر بمعترك، ما أبعده عنها كونه يحبذ التواجد في أماكن منضبطة أكثر. وقال «الشارع منضبط أكثر منها» كونه يتبع قانون يسير عليه.

ونوّه أنه لا يقصد أن يتم وضع حد لحرية التعبير بالمطلق، بل يستهدف بكلامه أن يكون كل شخص ملزم ومسؤول عما يقوله. لا سيما فيما يتعلق بموضوع الاختصاصات ذاك الأمر الذي يؤمن به جداً.

أعمال الأحمد الأخيرة

شارك “الأحمد” بعملَين سوريَين مؤخراً “دوار شمالي” و”السراديب” والذين تم تأجيل عرضهما الذي كان مقرراً في موسم رمضان الفائت.

وخلال عام 2022 قدّم شخصية “السياف” في المسلسل المصري” العائدون”، وهي تجربته العربية الأولى خارج “سوريا”. وأطل بعده بلقاء وحيد مع برنامج “مساء DMC”.

حيث لعب دور أحد أمراء تنظيم داعش، وعبّر عن فخره بتلك التجربة التي حصدت إعجاب جمهوره وبعض النقاد بعد عرضها.

ويحمل رصيده أدوار أبرزت اسمه في الساحة السورية والعربية، والتي غلبها الطابع الكوميدي، فلا يمكن أن ينسى أحد شخصية “سمعان” في “الخربة” للمخرج “الليث حجو” والمؤلف “ممدوح حمادة”.

وفي الأنواع الدرامية الاجتماعية كان لـ“الأحمد” مشاركات في “انتظار الياسمين”، “خريف العشاق”، “الصندوق الأسود” و”قلم حمرة”.

 

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

زر الذهاب إلى الأعلى